تؤدي الأسمدة النيتروجينية دوراً بالغ الضرورة في الإنتاج العالمي للمحاصيل الزراعية، ويعتمد نحو نصف سكان العالم على الغذاء الذي يتم إنماؤه باستخدام الأسمدة. على الرغم من أن نسبة غاز النيتروجين في الغلاف الجوي للأرض تبلغ قرابة 78%، فإن النيتروجين المتوفر ليس نشطاً كيميائياً ولا يمكن أن يتم استهلاكه من قبل النباتات. لكن في عام 1908،طوّر علماء الكيمياء طريقة لتحويل النيتروجين الموجود في الغلاف الجوي إلى نيتروجين اصطناعي قابل للاستهلاك من قبل النباتات. هذه الطريقة، والتي تحمل اسم عملية هاربر - بوش، هي المتبعة في التقاط النيتروجين من الهواء وإدخاله في تفاعل مع الهيدروجين لإنتاج الأمونيا، والتي تعتبر سماداً فعّالاً تستطيع النباتات…
look