منذ الأيام الأولى لانطلاقة مطعمنا "تشيز بانيسي"، عرفت مدى أهمية أن يكون طعامنا طازجاً وذو نكهة جيدة، ولكن لم يكن تناول الأطعمة في موسمها، أو ما أسميه "الموسمية"، هو الشيء الأكثر أهمية بالنسبة لي. لكن الحقيقة أننا كنا نكافح مع الموسمية كل يوم دون أن نعلم، ولم يكن هناك ما يجعلنا ملتزمين بمعرفة ما تعنيه.
جاء التحول إلى الطهي الموسمي في مطعم تشيز بانيسي مع اتصالنا بالمزارع "بوب كانّارد" وقيامه بجلب الأطعمة الطازجة دائماً من مزرعته إلى مطعمنا. يعود سبب قدرته على ذلك جزئياً إلى المناخ المحلي شبه الساحلي لمدينة سونوما حيث توجد مزرعة بوب، وإلى أنه كان يعرف بدقة أي الخضروات والفواكه يمكنه زراعتها بنجاح في مختلف الأوقات من العام. لقد كان يرسل لنا الخضروات التي لم نكن نعرف حتى أن هذا الوقت هو موسمها. كان توفر بعض الأطعمة في الشتاء، مثل الجزر أو الهندباء التي كان يرسلها بوب، والتي كانت جميلة جداً ولذيذة، بمثابة تعليم غذائي حقاً. لقد سمحت لنا الأطعمة التي كان يرسلها بإدراك أن هناك نكهات جديدة ومختلفة يمكن اكتشافها، وذلك بغض النظر عن الموسم الذي كنا فيه.
اقرأ أيضاً: ما هي الأطعمة التي تحقق النجاح من وجهة نظر الرؤساء التنفيذيين؟
اختر

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.