تُغطي المياه العذبة أقل من 3 في المائة من الأرض. وبينما ظلت هذه النسبة ثابتة إلى حد ما، لم يكن معدل النمو السكاني كذلك. ولا يمكن لسكان الأرض البالغ عددهم 7.7 مليار نسمة، والذين يزداد عددهم يوماً بعد يوم، الوصول إلا إلى 1% من هذه المياه العذبة.
وسط مخاوف متزايدة بشأن ندرة المياه، توثق دراسة أجريت عام 2018 كيف تغير توافر المياه العذبة على مر السنين، وتساعد الخبراء في المياه وإدارتها على تحديد كيفية تغير تدفق هذا المورد الحيوي. قرر زاندر هوجينز، طالب الدكتوراه في جامعة فيكتوريا والمعهد العالمي للأمن المائي بجامعة ساسكاتشوان، وزملاؤه الباحثين دراسة كيف تؤثر هذه التغييرات بالضبط على الحياة على الأرض، ونشروا نتائجهم في دورية «نيتشر» هذا الشهر.
درس الفريق 1204 حوضاً مائياً حول العالم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.