هل تحب الطيور المغرِّدة؟ حسناً، لست وحدك، فالكثير من الناس يحبونها أيضاً. أما بالنسبة للحشرات، فتلك قصة أخرى، اذكر "يرقات الفراشات" مثلاً أمام البُستانيين وستجد أنهم يرتجفون رعباً، إلا أن الأنواع الحيوانية التي تعيش في فناء الحدائق المنزلية -مثل اليرقات والعناكب- تلعب في الحقيقة دوراً محورياً في تغذية معظم أنواع الطيور المغرِّدة التي نحبها. كما أن هناك دراسة جديدة من جامعة ديلاوير -أنجزتها الباحثة لما بعد الدكتوراه ديزيريه نارانغو وبعض من زملائها- تُظهر أن حدائق النباتات المنزلية مناسبة تماماً لمعيشة هذه الطيور.
ويعد هذا البحث أكبر دراسة شاملة تم إنجازها حتى الآن حول تأثير أنواع النباتات الطبيعية على بعض أنواع الطيور المغردة، مثل عصافير القرقف الكارولِينِيَّة، كما تخبرنا الدكتورة نارانغو أن هذه الورقة البحثية هي أيضاً أكبر عمل بحثي تصدره بعد سنوات من العمل الميداني، وتوفر هذه الدراسة مثالاً نموذجياً واقعياً للأشخاص المهتمين بالحفاظ على البيئة لإجراء البحوث في حدائقهم المنزلية الخاصة.
وبعد دراسة أكثر من 160 حديقة منزلية، وجدت نارانغو أن حدائق الضواحي -التي تضم ما لا يقل عن 70% من الأشجار والشجيرات الطبيعية- قادرة على توفير الغذاء اللازم لموسم تزواج عصافير القرقف الكارولِينِيَّة، أما الحدائق التي تضم نسبة أقل فهي قادرة على تغذية البالغين من هذه العصافير، إلا أن هذه العصافير البالغة لم تكن قادرة على التزاوج بمستوى يصل إلى معدَّل الخصوبة الكافي، مما يعني أن عددها يؤول إلى التناقص.
لكن لماذا تعدُّ النباتات الطبيعية مهمة؟ تقول كارين بورغهاردت (عالمة البيئة من جامعة ماريلاند) إنه

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.