ينصح الخبراء في أيامنا هذه بالنوم لمدة تتراوح بين 7 إلى 9 ساعات متواصلة ليلاً، لكن هل تساءلت يوماً إن كانت هذه طبيعة البشر؟ 
توصلت الأبحاث مؤخراً إلى استنتاج مفاده أن النوم ليلاً على مرحلتين هو ما يعكس طبيعة البشر. يتخلل هاتين المرحلتين استيقاظٌ يتراوح بين ساعة إلى 3 ساعات.
البشر ينامون على مرحلتين
وصف المؤرخ «روجر إكيرش» في كتابه At Day’s Close: Night in Times Past، كيف كان أفراد العائلة ينامون بعد ساعتين تقريباً من الغسق، ويستيقظون بعد ساعات لمدة ساعة إلى 3 ساعات بشكل طبيعي دون منبهات، ثم ينامون ثانية حتى الفجر.
وقد اكتشف ذلك من الروايات الأدبية، والنصوص الطبية، وسجلات المحكمة واليوميات، التي كتبها البشر قبل الثورة الصناعية في أوروبا، ووجد أيضاً أن أفراد القبائل في إفريقيا وفي أميركا الجنوبية وجنوب شرق آسيا وأستراليا والشرق الأوسط كانوا يفعلون الأمر ذاته، وكانوا يطلقون تسميتي النوم الأول والنوم الثاني على هاتين المرحلتين. لم يكن هناك وقت محدد للنوم أو الاستيقاظ، بل كان ذلك يتوقف على وجود أعمال أو أشياء يجب القيام بها. 
باعتقاد كيرش، يُحتمل أن تكون طريقة النوم هذه هي التي كانت سائدة منذ آلاف السنين، منذ عصور ما قبل التاريخ. وعثر على أول توثيق لهذا

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.