الطاقة مكون أساسي لأي مهمة فضائية. فإذا نفدت الطاقة من المركبة الفضائية، ستتعطل الاتصالات ولا يعود بالإمكان توجيه المركبة وستتوقف الأنظمة الداعمة للحياة عليها. إنه سيناريو مرعب من كوابيس الخيال العلمي يصعب تصور حدوثه في الواقع. تعد الشمس مصدراً حيوياً للطاقة بشكلٍ خاص للمركبات الفضائية، وقد أثبتت مهمة أرتميس 1 الأخيرة مدى أهمية تسخير الطاقة الشمسية للمهمات الفضائية. خلال رحلتها التي استغرقت شهراً تقريباً حول القمر، اختبرت ناسا جميع وظائف المركبة الفضائية غير المأهولة، بما في ذلك الألواح الشمسية المبتكرة لكبسولة أوريون التي تحمل الطاقم. لقد تجاوزت الألواح الشمسية للمركبة التوقعات، وأثبتت أنها ستكون تكنولوجيا أساسية في مستقبل استكشاف الإنسان…
look