يمكن أن يكون الطقس الفضائي مضطرباً إلى حد كبير. تؤدي ظاهرة القذف الكتلي الإكليلي (CMEs) العنيفة جداً، والتي تُعرف أيضاً بالتوهجات الشمسية، إلى حدوث ظاهرة الشفق القطبي الجميلة ليلاً أو لانقطاع التيار الكهربائي وتتداخل مع العديد من المعدات التكنولوجية، وحتى إنها تعرّض رواد الفضاء للخطر من الإشعاعات التي تحملها. هل يمكننا التنبؤ بشكلٍ أفضل بالتوهجات الشمسية، كما نتنبأ بالطقس على الأرض هنا؟ اقرأ أيضاً: هل يمكن أن تدمر التوهجات الشمسية والطقس الفضائي الحضارة البشرية؟ نحو تحسين التنبؤ بالطقس الفضائي قام فريق من العلماء من مؤسسة "نورث ويست ريسيرش أسوشييتس" (NWRA) بدراسة بيانات من مرصد ديناميكا الشمس (SDO) التابع لناسا واكتشف…
look