يعكف علماء الفلك منذ عدة سنوات على البحث عن الكوكب التاسع في النظام الشمسي (ولا نقصد هنا بلوتو، يجب أن ننسى موضوع بلوتو ونتابع حياتنا). هناك أدلة على وجود شيء ضخم يتسكع في أقاصي النظام الشمسي، أضخم من الأرض بعشر مرات، وتبلغ ضخامته حداً يكفي لتشويه مدارات الأجسام الأصغر التي يمر قربها، وهو أبعد من بلوتو بحوالي 10 إلى 20 ضعفاً. ومع كل هذا، فهو ما يزال يختبئ أمامنا ويراوغ جميع محاولاتنا لرؤيته بشكل مباشر. إذا كان هناك كوكب يدور حول الشمس ولم يره أحد، فهل هو حتى حقيقي؟ من أحدث الأدلة المثيرة التي تدعم نظرية وجود الكوكب التاسع: كويكب…