منذ حوالي 36 مليون عام، اصطدم نيزك بكندا وتسبب بتشكيل ماسة مزيفة، تشوهت مع مرور آلاف السنين متحولة إلى حجر أسود لامع. والآن، قام الجيولوجيون باستخدام هذا الحجر لتأكيد رقم قياسي جديد للحرارة على سطح الأرض: 2370 درجة مئوية.
ليست هذه الطريقة التي يستخدمها الجيولوجيون عادة، ولكنها دقيقة للغاية. تقول معلوماتنا أن هذا الشكل الشبيه بالماس يتشكل فقط في درجات حرارة فوق 2370 درجة مئوية، وبالتالي، من المؤكد أن قطعة صغيرة من سطح الأرض، على الأقل، وصلت إلى هذه الحرارة عند الاصطدام. تأمل للحظة كم هي عالية هذه الحرارة، إنها تساوي نصف حرارة الشمس. وقد توصلنا إلى هذه المعلومة بفضل وهج حراري شديد وقصير، أدى إلى تشكيل ماسة مزيفة، تعرف أيضاً باسم الزيركونيا المكعب.
من النادر أن يتشكل الزيركونيا المكعب بمحض الصدفة، حيث أن درجة الحرارة لا تصل إلى 2370 درجة على سطح الأرض إلا في حالات قليلة. كما أنه قليل الاستقرار في شكله الطبيعي، ويتحلل بسهولة إلى أشكال بلورية أخرى. وبالتالي، لم يتمكن العلماء من تأكيد هذا الرقم القياسي للحرارة إلا عندما عثروا على الزيركون وقاموا بتحليل بنيته واكتشاف أنه كان عبارة عن زيركونيا مكعب. قام العلماء بنشر نتائجهم في مجلة " Earth and Planetary Science Letters ".
ينظر الجيولوجيون إلى هذا الاكتشاف بحماس كبير، لأنه يقدم لهم فهماً أفضل للمراحل المبكرة من عملية تشكل قشرة الأرض. فقد مرت فترة كان يتعرض فيها سطح الأرض لصدمات كثيرة من الحطام الفضائي، ولا بد أن كل هذه الضربات تسببت بتغيير المواضع التي أصابتها. حيث أن الاصطدامات تساعد على حدوث التفاعلات، سواء من الناحية الفيزيائية بصدم الأشياء ببعضها، أو بتقديم الحرارة اللازمة لهذه
look

الوسوم: جيولوجيا