لا شك أن رصد السماء بما تحمله من نجوم وكواكب أمر ممتع. لذا يفكر كثيرون في اقتناء تلسكوبهم الخاص الأول، للحصول على متعة حقيقة في مراقبة السماء. لكن أغلب الناس يتراجعون عن الفكرة؛ لأنهم يخشون شراء تلسكوب لا يحقق لهم ما يتمنوه، حيث تتوفر أنواع مختلفة من التلسكوبات. فمراقبة الكواكب بشكلٍ أساسي، سيختلف عن مراقبة السماء العميقة؛ مثل السّدم القريبة. وأي مبتدئ لن يتسنى له معرفة ما الأفضل بالنسبة له، ويناسب احتياجاته. عبر هذا الدليل المبسط؛ يمكن لأي مبتدئ اقتناء تلسكوبه الأول يناسب احتياجاته.
التلسكوب والمنظار: حدد أولوياتك

من المهم معرفة الفرق بين المنظار والتلسكوب من أجل تحديد الأكثر مناسبة لاحتياجاتك، وحتى لا يختلط عليك الأمر في عملية الشراء. يبدو واضحاً أن التلسكوب ذو عدسة واحدة، أما المنظار من عدستين، لكن الفرق الجوهري هو أن التلسكوب مخصص

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.