بحلول عام 3100، ستكون الكتلة السكانية قد زادت بشكل مطرد، وازدادت معها احتياجاتها من الطاقة من أجل تشغيل أجهزة الواقع الافتراضي، وحقائب الظهر النفاثة، وأنظمة هايبرلوب للنقل، وهو ما قد تعجز عن تلبيته. هذه الأزمة ليست جديدة، وقد اقترح الفيزيائي فريمان دايسون لها حلاً في عام 1960.
آلة تحيط بنجم داخل غلاف كروي من أنظمة تجميع شمسية لالتقاط الطاقة الصادرة عنه. يمكن أن تحيط كرة مثل هذه بالشمس من على بعد 150 مليون كيلومتر تقريباً للحصول على 400 سبتيليون واط في الثانية (1 سبتيليون = 1024)، وهي تفوق إجمالي الطاقة التي يستخدمها العالم اليوم بتريليونات المرات.
تكمن صعوبة تحقيق هذه الفكرة في عدم وجود مواد متينة بما يكفي لصنع هيكل صلب بهذا الحجم الهائل، لكن بإمكاننا أن ننشر عشرات الآلاف من الألواح الشمسية (سرب دايسون) لتحصيل القدر نفسه من الطاقة.
إليكم فيما يلي كيف يمكن لهذه الكرة أن تعمل.
قد تساعدنا كرة "دايسون" نظرياً على تحديد مواقع حضارات فضائية متقدمةالرسم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.