في عام 2018، لاحظ علماء الفلك الذين قاموا بدراسة الحطام الناجم عن تصادم نجمين نيوترونيين من خلال فحص الصور التي التقطها تلسكوب هابل الفضائي شيئاً غريباً، وهو دفقات من الأيونات الساطعة عالية الطاقة التي تم إصدارها من موقع التصادم تتحرك تجاه كوكب الأرض بسرعة تبلغ 7 ضعاف سرعة الضوء. اعتقد العلماء أن هناك خطأ ما في الرصد. لذلك، قاموا بإعادة حساباتهم باستخدام أرصاد قام بها تلسكوب راديوي آخر. لاحظ العلماء من خلال دراسة هذه الأرصاد أن هذه الدفقات تحرّكت بسرعة بلغت 4 أضعاف سرعة الضوء فقط. الحركة مفرطة اللمعية ولكن لم يبدُ ذلك منطقياً بالنسبة لهم أيضاً؛ لا يمكن أن…
look