لطالما كان المحيط مليئاً بالألغاز والكائنات المذهلة التي تسكنه، بدءاً من السطح وصولاً لأبعد نقطة في أعماقه السحيقة. ويُعد الحوت الأزرق واحداً من أكثر الكائنات البحرية التي تحظى باهتمام العلماء والبشر عموماً، فهو أضخم حيوان عاش فوق سطح الأرض على الإطلاق، حتى الديناصورات التي عُرفت بضخامتها لم تتجاوزه ضخامةً. 
كيف يبدو الحوت الأزرق؟ 
يتمتع الحوت الأزرق بخصائص مذهلة جعلته مميزاً، منها:
حجم الحوت الأزرق
حسناً، تذكر أقرب مبنى رأته عيناك مؤخراً يبلغ ارتفاعه نحو 24 متراً، ربما يتكون من 10 طوابق، هذا الارتفاع هو نفس متوسط طول كائن بحري عملاق، لم تشهد الأرض حيواناً آخر يضاهيه. وقد يصل إلى 33 متراً. وعند النظر إلى وزنه، نجده يصل إلى 130 طناً، بينما تزن الفيلة نحو 4.5 طن فقط، ما يعني أنّ وزن الحوت الأزرق يعادل تقريباً 30 فيلاً من التي تشاهدها في حديقة الحيوان أو في البرية. حتى صغاره تولد بأحجام وأطوال أكبر من الحيوانات الأخرى البالغة. كما تتفوق الإناث على الذكور في الحجم. 
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.