أنت عادةَ لا تشعر بالتعاطف تجاه العناكب، ولكن عندما يرفع عنكبوت وثاب غامض، ذو عيوان سوداء أذرعه الخضراء في الهواء، ويهز مؤخرته، ويومض برُكَبه البرتقالية، فقط ليحظى بأنثى تقترب منه أثناء وصلة الرقص التي يؤديها، فأي نوع من الوحوش ذلك الذي لا يشعر بالتعاطف تجاهه؟ ومع أن العناكب لن تواجه -على الأرجح- إحساس الرفض والقلق مثل ما يحدث عند البشر، فلا بد وأنك ستشعر بشعور هؤلاء الذكور.
وربما يكون أسوأ ما تعرفه عن الأمر أن ذكور العناكب الوثابة قد طورت قدراتها خصيصاً لجذب انتباه الشريك، أو على الأقل تلك هي النظرية السائدة. وقد أرادت مجموعة من علماء الأحياء من جامعة بيتسبورج فهم السبب الذي يجعل هذه العناكب Habronattus pyrrithrix تؤدي هذه الرقصات الخاصة بالتزواج، حتى ولو كانت الإناث لا تنظر باتجاههم، فلماذا يرقص الذكور لإناث لا تعيرهم اهتمامها.
هذه ليست مشكلة جديدة في عالم الحيوان، فأنثى الطاووس تنظر في اتجاه مغاير عندما يتبختر حولها ذكر الطاووس الذي قد يرتبط بها. ويبدو أن جزءاً من العرض الراقص لذكر الطاووس هو للفت انتباه الأنثى اللامبالية، وهو ما يحدث أيضاً مع العناكب. وقد قام علماء الأحياء بتسجيل شريطي فيديو للعناكب الوثابة عندما اجتمعت مع الإناث بغرض التزاوج، وذلك لمعرفة كيف يسير هذه العرض الراقص المصغر. وقد نشروا نتائجهم في دورية "علم البيئة السلوكي" مع مقطع فيديو شديد البهجة لرقص العناكب.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.