يكاد يكون من المستحيل معرفة كيف كان سلوك الحيوانات المنقرضة، فليس لدينا ما يشبه الحديقة الجوراسية يمكننا من خلالها مشاهدة هذه الحيوانات وهي تصطاد أو تتزاوج أو تهرب من الحيوانات المفترسة. لكن هناك تقنية متطورة توفر للباحثين شيفرة فسيولوجية تساعد في فهم سلوك الأنواع المنقرضة من خلال إعادة بناء البروتينات الخاصة بها. قد يساعد هذا النوع من الاستحضار الجزيئي الباحثين على فهم سمات الحيوانات التي لم تحتفظ بها السجلات الأحفورية.   
إحياء الأصباغ البصرية للحيتان
في أحدث مثال على استخدام هذه التقنية، قام العلماء بقيادة سارة دونجان التي قامت بهذا العمل عندما كانت طالبة جامعية في جامعة تورنتو بإحياء الأصباغ البصرية لبعض أسلاف الحيتان الأوائل. منح العمل دونجان وزملاءها نظرة جديدة على كيفية عيش الحيتان القديمة في أعقاب فترة تطورية حاسمة تعود إلى نحو 55 إلى 35 مليون سنة، عندما تخلت الحيوانات التي أصبحت في النهاية «حيتان ودلافين» عن نمط حياتها الأرضية لتعود إلى البحر. 
بدأ شغف دونجان بتطور الحيتان عندما

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.