شُغف بالشعر والأدب والموسيقى؛ إلا أن أباه أراد له الطب، ونزولاً عند رغبة والده، التحق بكلية الطب، وسرعان ما شُغف بعلم الجراثيم. السير رونالد روس الإنجليزي المولود في الهند هو أول شخص  في العالم يثبت أن البعوض ينقل الطفيليات إلى البشر؛ وبالتالي يمرض الإنسان، وقد أثبت ذلك في مرض داء الفيل في عام 1878، وهو الرجل ذاته الذي أثبت دور بعوض الأنوفيليس في انتقال طفيليات الملاريا لدى البشر عام 1897، كرس نفسه للتحقيق في الملاريا، وكتب عن المرض كتاب «الوقاية من الملاريا» في عام 1911، ومع ذلك؛ لم ينسَ روس أبداً شغفه الأول، فكتب الشعر ولحن الموسيقى، وكتب عدداً من الروايات؛ أبرزها «طفل المحيط».
البعوض قاتلٌ متسلسل يجوب العالم 
«بالدموع والأنفس المثابرة/ أجد بذورك الماكرة/ أيها الموت؛ قاتل المليون» من قصيدة السير رونالد روس بعد جهوده في مكافحة الملاريا؛ وهو الإنجاز الذي كُلل بفوزه بجائزة نوبل، ويبدو أن روس أراد أن يخلد إنجازه الطبي بشغفه في الكتابة الأدبية، وحين أشار روس إلى الملاريا بأنها قتلت مليوناً، فهو يتحدث عن فترة زمنية قديمة، والأرقام الآن تخبرنا بها منظمة الصحة العالمية، تقول إن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.