بالرغم من الاعتقاد الشائع بأن أخطر الثعابين السامة في العالم تعيش في أستراليا؛ إلا أن بحثنا الجديد يُظهر أن لدغات الثعابين غير شائعةٍ في بلد مثل أستراليا، ومن النادر حدوث وفيّاتٍ بسببها. استمر بحثنا على مدار 10 سنوات ضمن مشروع «سنيكبات» في أستراليا، ونُشرت نتائجه في المجلة الطبية الأسترالية، وتفيد هذه النتائج أنه إذا تعرض أحدٌ ما إلى لدغة ثعبان ودخل السمّ إلى دمه، فإن فرصته الأكبر في النجاة تكمن في وصول أحد المارّة إليه بسرعة، وإنقاذه بعملية إنعاش قلبي رئوي (سي بي آر) طارئة. بالرغم من أن كثيراً من الناس يذهبون للمستشفيات لاشتباههم بالتعرض للدغة ثعبان؛ لكن الكثير منهم…
look