Reading Time: 3 minutes

كثيراً ما ترتفع حرارة الأطفال، ويصاب الوالدان بالهلع؛ لكن لا تقلق، غالباً ما يكون ارتفاعها غير مؤذٍ، ويحدث بسبب عدوىً غير قوية، أو بسبب ارتداء الطفل ملابسَ كثيرةً؛ لكن يجب ألا ترتفع الحرارة عن حد معين؛ فحينها يجب خفض حرارة الطفل باتباع طريقة مناسبة.

لماذا ترتفع حرارة الطفل؟

تُعتبر درجة حرارة الطفل مرتفعةً عندما تبلغ 38 درجة مئوية أو أكثر، مقاسة عن طريق الشرج، وبعود ارتفاعها لأحد هذه الأسباب

  • إصابة الطفل بمرضٍ معدٍ جرثومي؛ مثل التهاب المسالك البولية.
  •  إصابة الطفل بمرضٍ معدٍ فيروسي؛ مثل الأنفلونزا.
  • تناول الطفل لأدوية معينة.
  • تلقي الطفل لأحد اللقاحات.
  • تعرض الطفل لضربة شمس.
  • نقل الدم.
  • اضطرابات في الدماغ.
  • إصابة الطفل بأحد أنواع السرطان.
  • إصابة الطفل بأحد أمراض المناعة الذاتية.

إن ارتفاع الحرارة بحد ذاته ليس مرضاً، مهما كان سبب الارتفاع؛ بل هو عرض أو علامة على أن الجسم يقاوم مرضاً أو عدوى. تحفز الحمى دفاعات الجسم؛ ليرسل خلايا الدم البيضاء المناعية لمحاربة وتدمير العامل الممرض. يمكن أن يستمر ارتفاع حرارة الطفل حوالي 3 أيام حتى زوال العامل الممرض.

قياس حرارة الطفل

تعرف أن طفلك يعاني من ارتفاع الحرارة عندما تضع يدك على ظهره أو بطنه وتشعر بحرارة أعلى من المعتاد، كما أن الطفل يبدأ بالتعرق، وينخفض نشاطه، وللتأكد من أن حرارة الطفل مرتفعة، عليك قياسها باستخدام ميزان الحرارة. تتوفر العديد من أنواع موازين الحرارة في الصيدليات؛ لكن أفضلها ميزان الحرارة الرقمي (الإلكتروني)، ويمكن استخدامه لقياس الحرارة في الفم أو المستقيم أو تحت الذراع.

بالنسبة للأطفال الصغار والرضّع، تكون درجة حرارة المستقيم هي الأكثر دقةً، وإذا كان الطفل بعمر 4 و 5 سنوات أو أكبر، فيمكن على الأرجح الحصول على قراءة جيدة باستخدام مقياس حرارة في الفم، أما قياس الحرارة تحت الذراع أقل موثوقيةً؛ ولكنه الطريقة الأسهل. تذكر أن تضيف درجةً إلى قراءة الإبط للحصول على رقم أكثر دقةً. 

اقرأ أيضاً: طفلك يسعل ويزعجه البلغم: خلصه منه بهذه الطرق

كيفية خفض حرارة الطفل

يمكن أن تسبب الحرارة العالية نوبات عند بعض الأطفال (اختلاجات)؛ ما يسبب الذعر للآباء؛ لكن معظم تلك النوبات تنتهي بسرعة، ولا تعني أن طفلك يعاني من الصرع، كما أنها لا تسبب أذىً دائماً، ومع ذلك؛ عليك خفض حرارة الطفل كي لا تتسبب له بمشاكل أخرى، واتبع النصائح التالية لخفض حرارة الطفل:

  • شرب الكثير من السوائل.
  •  إذا كان الطفل رضيعاً يجب أن يُكثر من الرضاعة.
  • استخدام كمادات الماء الفاتر وليس البارد.
  • يمكن للطفل الحصول على حمام بالماء الفاتر وليس البارد أيضاً. 
  • أطعم الطفل عندما يجوع الطعام الخفيف والطري، دون إضافة التوابل.
  • ألبس الطفل طبقة واحدة من الملابس الخفيفة واستخدم بطانيةً واحدةً خفيفةً أيضاً عند النوم.
  • دع الطفل ينام في غرفة جيدة التهوية ومعتدلة الحرارة.
  • أعط الطفل جرعةً مناسبةً لعمره من شراب الباراسيتامول، ويُعتبر آمناً للأطفال من عمر يوم واحد.
  • أعطِ الطفل جرعةً من الإيبوبروفين؛ بدلاً عن السيتامول، إذا كان الطفل بعمر أكبر من 6 أشهر.  

ما لا يجب عليك فعله عند ارتفاع حرارة الطفل

بالرغم من أن ارتفاع حرارة الطفل غالباً ما لا يكون مخيفاً؛لكن التعامل معه بأسلوب خاطئ يمكن أن يؤدي لنتائجَ وخيمة؛ لذا ابتعد عن هذه الأمور:

  • لا تغطي الطفل بالبطانيات أو تلبسه ملابسَ إضافيةً حتى لو كان يعاني من القشعريرة؛ فهذا يمنع انخفاض الحرارة، وربما يتسبب في ارتفاعها.
  • لا تعطِ الطفل الأسبرين ما لم يوصي الطبيب باستخدامه؛ لأنه يسبب متلازمة راي.
  • لا تجمع بين الإيبوبروفين والباراسيتامول، ما لم يخبرك الطبيب بذلك.
  • لا تستخدم أبداً الحمام البارد أو الثلج أو التدليك بالكحول؛ فهي تجعل الأمر أسوأ لأنها تسبب الارتعاش. 

اقرأ أيضاً: كيف تعرف بأنك مصاب بالحمى حقاً

متى تتصل بالطبيب؟

عادةً ما تنخفض درجة حرارة الطفل بعد اتباع التعليمات السابقة؛ لكن يجب أخذ الطفل إلى الطبيب في بعض الحالات:

  • إذا كان الطفل لا يتصرف بانتباه أو راحة عندما تنخفض حرارته.
  • عودة أعراض الحمى أو تكرارها لمدة أسبوع.
  • لا يذرف الطفل دموعاً عندما يبكي.
  •  لم يبلل طفلك حفاضه أو لم يبول لمدة 8 ساعات.
  •  لم يتجاوز سن الثلاثة أشهر وحرارته 38 مئوية أو أكثر.
  •  بعمر 3 حتى 12 شهر وحرارته 39 مئوية أو أكثر.
  • تحت عمر السنتين واستمرت الحمى أكثر من 48 ساعة. 
  • حرارته أكثر من 40.5 مئوية، ما لم تنخفض الحرارة  بسرعة مع العلاج ويرتاح الطفل.
  • ظهور أعراض مرضية تحتاج إلى علاج؛ مثل التهاب الحلق أو الأذن أو إسهال أو غثيان أو إقياء أو سعال. 
  • إذا كان الطفل يعاني من مرض خطير؛ مثل مشاكل قلبية أو فقر الدم المنجلي أو داء السكري أو التليف المثاني.
  • أخذ لقاحاً مؤخراً. 

وفي حال كان الطفل يعاني من ارتفاع الحرارة إلى جانب أحد الأعراض التالية، يجب عدم الانتظار والاتصال بالإسعاف:

  • الطفل لا يصحو بسولة أو أنه لا يفيق أبداً.
  • لا يمكنه الكلام.
  •  يعاني من صعوبة التنفس بالرغم من أن أنفه نظيف.
  • ازرقاق الشفاه أو اللسان أو الأظافر.  
  • عنقه متيبس. 
  • يرفض تحريك يديه أو قدمه.
  • يعاني من نوبة اختلاج.  
  • لديه طفح جلدي جديد أو كدمات.

اقرأ أيضاً: المشكلات السلوكية عند الأطفال: أسبابها وعلاجها