يصاب جميع الأطفال بالحمى من وقت لآخر، وهي في الواقع أمر جيد، فهي دليل على أن دفاعات الجسم تتصدى وتقاوم الإنتانات والأجسام الغريبة. لا تعتبر الحمى مؤذية بحد ذاتها، ولكن يمكن للحمى الشديدة في بعض الأحيان أن توجهنا لوجود مشكلة تتطلب اهتماماً أكبر، كما أن ارتفاع درجة الحرارة الشديد لفترات طويلة قد يحمل مخاطر على صحة الطفل.
ما هو ارتفاع درجة الحرارة؟
تتغير درجات حرارة أجسام معظم الناس قليلاً خلال اليوم، فعادة ما تكون أقل قليلاً في الصباح وأعلى قليلاً في المساء، كما يمكن أن تختلف بالاعتماد على مقدار النشاط البدني الذي يمارسه الشخص. ويعتبر "الوطاء" أو ما يُسمى "ما تحت المهاد" مسؤولاً عن الحفاظ على درجة حرارة الجسم ضمن المجال الطبيعي، والتي تتراوح بين 36.1 حتّى 37.2 درجة مئوية عند البالغين، وأمّا عند الأطفال فهي تتراوح بين 36.6 إلى 37.2 درجة مئوية.
اقرأ أيضاً:
look