ما أضرار تغذية النحل بالسكر الصناعي؟

4 دقيقة
ما أضرار تغذية النحل بالسكر الصناعي؟
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Jennifer Wallace
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

أحياناً، قد يجد النحّال نفسه بين خيارين أحلاهما مرّ، فإما أن يترك النحل يموت جوعاً في الشتاء القارس وإما أن يطعمه سكراً صناعياً. وبالطبع، لن يتركه يموت من الجوع. لكن هل يكون هذا السكر أمراً ضاراً على النحل رغم أنه أنقذ حياته؟ إليك كل ما تحتاج معرفته عن أضرار تغذية النحل بالسكر الصناعي.

اقرأ أيضاً: دليلك الشامل لتربية النحل

لماذا يحتاج النحل إلى السكر؟

يتطلب نحل العسل مثل جميع الكائنات الحية مكونات أساسية للبقاء على قيد الحياة والتكاثر، فهو يحتاج إلى الكربوهيدرات كمصدر للطاقة، وتحويل جزء منها إلى دهون في الجسم وتخزينها. وعلى الرغم من أن السكريات الموجودة في رحيق الأزهار أو العسل هي المصدر الأساسي للكربوهيدرات بالنسبة للنحل، فقد يحتاج في بعض الأحيان إلى تغذية تكميلية حتى لا يموت من الجوع، مثل بعض الحالات الخاصة كمرحلة تثبيت الخلية لأول مرة، أو عندما تكون المستعمرات صغيرة، أو تكون في طور التأسيس وغيرها.

بالتالي، وفي هذه الحالات، ينبغي تقديم طعام تكميلي يكون إما عسلاً وإما محاليل سكرية مصنوعة من السكروز (السكر الصناعي) والماء، بحيث تختلف نسبة السكر في المحاليل باختلاف الفصل من العام، أو باستخدام سكريات تجارية أُخرى.

بالإضافة إلى الكربوهيدرات، يحتاج النحل إلى الأحماض الأمينية مثل البروتين الموجود في حبوب اللقاح، وإلى الدهون مثل الأحماض الدهنية والستيرولات والفيتامينات والمعادن والماء، بالإضافة إلى أن هذه العناصر الغذائية يجب أن تكون موجودة بالنسب الصحيحة من أجل بقاء النحل ونموه.

اقرأ أيضاً: الدليل الشامل لتغذية النحل بالمحاليل السكرية لكل فصل

هل تغذية النحل بالسكر الصناعي أمر ضار؟

في الواقع، قد تكون التغذية التكميلية بالمحاليل السكرية عندما تقتضي الحاجة أمراً ضرورياً للمحافظة على حياة النحل من الموت جوعاً. لكن ومع ذلك، فإن لمنتجات السكر الصناعية بعض التأثيرات السلبية سواء على النحل أو العسل الناتج، وذلك يتعلق بنوع السكر وتركيزه وطريقة تحضيره والكمية التي يتم إطعامها للنحل.

بشكل عام، فإن النحل العامل الذي يتغذى على منتجات السكر الصناعي لا يعيش طويلاً مقارنة بالنحل الذي يتغذى على العسل، وقد يؤدي اختلاف الأس الهيدروجيني (درجة الحموضة) إلى تعطيل البكتيريا المعوية الطبيعية، كما قد يكون للنحل الذي يتغذى على شراب السكر جينات مختلفة نشطة أو معطلة مقارنة بالنحل الذي يتغذى على العسل.

بالإضافة إلى ذلك، فإن المكونات الموجودة في العسل الطبيعي الذي يتغذى عليه النحل في الشتاء غير موجودة في السكروز وهي تؤثر على فسيولوجيا نحل العسل وصحته بشكل مختلف، فالمواد الموجودة في العسل تؤثر بشكل إيجابي على نظام إزالة السموم والمواد الغريبة من جسم النحل.

على كل الأحوال، ثمة مجموعة كبيرة من المواد السكرية التي يقدمها النحالون لمستعمراتهم، وأشهرها هو السكر الأبيض. إليك عوامل الخطورة المرتبطة به.

اقرأ أيضاً: 5 نصائح تساعدك على زيادة عدد النحل في الخلايا

ما أضرار تغذية النحل بالسكر الأبيض ومحاليله؟

السكروز هو حبيبات السكر الأبيض أو سكر المائدة، وهو مادة آمنة يستخدمها النحّال في صنع محاليل سكرية لتغذية النحل في فصل الخريف، عند قلة رحيق الأزهار أو عند سوء الأحوال الجوية أو غيرها. وعلى الرغم من أن محاليل السكروز تستخدم بشكل شائع جداً، فإن المعلومات العلمية التي تتعلق بآثارها الجانبية المحتملة لا تزال محدودة.

بشكل عام، المحاليل السكرية ليست ضارة إن حُضرت بالطريقة الصحيحة واستخدمت في الأوقات المناسبة، ولكن قد تصبح ضارة عند تحضيرها بطريقة غير صحيحة، إذ قد يلجأ النحّال إلى خلط السكر مع الماء بنسبة محددة، ثم غلي هذا المحلول مع إضافة قليل من الخل أو عصير الليمون، وهو ما يؤثر على صحة النحل وقد يسبب موته.

وعلى الرغم من أن التحلل الحمضي للكربوهيدرات يسبب تكون مركبات سامة عديدة ومن أهمها مركب هيدروكسي ميثيل الفورفورال وهو مركب سام للنحل، لكنه وبالتراكيز المنخفضة بحدود 10-400 جزء في المليون لا يؤثر على صحة النحل، وإنما يرجع التأثير السلبي للمحاليل السكرية لحموضتها المرتفعة نتيجة إضافة الليمون، ما يؤثر على الجهاز المناعي للنحل، فعامل التحميض وليس الليمون هو ما يؤثر سلباً على النحل.

لكن ومع إضافة الليمون بتراكيز أعلى والتسخين لمدة طويلة خصوصاً مع وجود مناخ مناسب، فقد يؤدي هذا إلى ارتفاع تركيز هيدروكسي ميثيل الفورفورال إلى أكثر من 10,000 جزء في المليون ويصبح شديد السمية للنحل.

يُضاف الليمون عادة لتسهيل تحلل السكروز إلى سكريات أحادية أكثر قابلية للهضم مثل الغلوكوز والفركتوز، ومع ذلك، فقد تكون إضافة الليمون غير ضرورية، ربما لأن النحل قادر على تحليل السكريات بنفسه. بالتالي يُنصَح وقائياً بتجنب إضافة عصير الليمون عند تحضير المحاليل السكرية أو تقليل كميته قدر المُستطاع.

بالإضافة إلى ذلك، تكون تغذية النحل بالمحاليل السكرية ضارة في الشتاء، لأنها تؤدي إلى رفع نسبة الرطوبة في المستعمرة وإجهاد النحل، لذلك ينبغي تجنب إضافة المحاليل السكرية في فصل الشتاء وإطعام النحل السكر المتبلور كمادة صلبة.

ما أضرار تغذية النحل بالسكر على العسل الناتج؟

لا ينبغي جمع العسل الذي أنتجه النحل من التغذية على المحاليل السكرية، فالعسل الناتج عن الإفراط في التغذية السكرية لا يعتبر مغشوشاً فحسب، بل قد يسبب العديد من الأضرار على صحة الإنسان أهمها زيادة نسبة السكر في الدم وزيادة الوزن في منطقة البطن، بالإضافة إلى تأثيراته السلبية على الكبد والكلى والدماغ والقلب، كما أن العسل الطبيعي يمتلك نشاطاً مضاداً للبكتيريا أعلى بشكل ملحوظ مقارنة بالعسل الناتج عن تغذية النحل بالمحاليل السكرية.

اقرأ أيضاً: لماذا يتجمع النحل أمام باب الخلية وما التصرف الصحيح في هذه الحالة؟

أي السكريات الصناعية أقل ضرراً لتغذية النحل خلال فصل الشتاء؟

في دراسة منشورة في “مجلة علم الحشرات الاقتصادي” (Journal of Economics Entomology) عن آثار تغذية النحل بمنتجات السكريات الصناعية على تعداد مستعمرات النحل في فصل الشتاء ووزن الخلية وإنتاج الشمع وطول عمر النحل العامل وسلوكه وغيرها، أظهرت نتائجها أن مستعمرات النحل تبدي اختلافات عديدة من حيث أداء المستعمرة وسلوكها باختلاف السكريات الصناعية التي غُذيّت عليها، والتي شملت شراب الذرة عالي الفركتوز (85% فركتوز)، وشراب الذرة متوسط الفركتوز (55% فركتوز)، وشراب الغلوكوز، وعلف النحل ومحاليل السكروز.

وكانت النتائج كالتالي:

  • لم يستخدم النحل شراب الغلوكوز بكفاءة، ما أدى إلى انخفاض أعداد النحل العامل بنسبة 46% خلال الشتاء.
  • استخدم النحل شراب الذرة 55% فركتوز وعلف النحل بشكل فعّال.
  • كان للسكروز تأثير إيجابي على قدرة النحل خلال الشتاء وإنتاج الشمع ووزن الخلية.
  • انخفض عمر النحل العامل بمرور الوقت في جميع الخلايا التي أطعمت السكريات الصناعية، بما فيها محاليل السكروز، مقارنة بالخلية التي لم يقدم لها أي سكر صناعي، وذلك عند إطعام الخلية كمية كبيرة من المحاليل (100 لتر للمستعمرة في شهرين)، وقد يكون ذلك نتيجة الإنهاك الفسيولوجي الذي يحدث عند النحل العامل الذي يتغذى بشكل كبير على السكر الصناعي.

ومن توصيات الدراسة، أنه وباستثناء شراب الغلوكوز يمكن استخدام السكريات الصناعية الأخرى مثل شراب الذرة عالي الفركتوز ومحاليل السكروز وعلف النحل لتعزيز مستعمرات النحل في فصل الربيع، أما في فصل الشتاء، فلا يجوز استخدام السكريات الصناعية باستثناء السكروز لتلبية احتياجات مستعمرات النحل من الكربوهيدرات.

اقرأ أيضاً: 6 طرق تساعدك في تقوية خلية النحل الضعيفة

ختاماً، يمكن القول إن النحّال يمكنه تفادي أضرار تغذية النحل بالسكر الصناعي من خلال تجنب غلي المحاليل السكرية أو إضافة الليمون، وتقديم هذه المحاليل عندما تقتضي الضرورة فقط.

Content is protected !!