Reading Time: 3 minutes

قد ترتبط بكتيريا السالمونيلا بمنتجات الدواجن؛ مثل البيض النّيء ولحم الدجاج؛ لكن البشر يصابون بهذا المرض البكتيري من الطيور البريّة. الإصابة بهذه الطريقة ليست شائعة؛ لكن العدوى بالسالمونيلا يمكن أن تتسبب أعراضاً مثل الإسهال، الحمّى، والتشنّجات المَعديّة، وقد تقود أيضاً إلى الدخول إلى المستشفى.

بعد انتشار السالمونيلا مؤخّراً في غرب الولايات المتّحدة؛ والذي يمكن ربطه بالطيور البرية المغرّدة، نصح مركز السيطرة على الأمراض بأن يقوم المواطنون بتطهير منازلهم، وفي بعض الأحيان؛ إزالة أجهزة تغذية الطيور (أو المُطعِمات)، وتنظيف حمّامات الطيور لتخفيف انتشار المرض. إليكم ببعض الخطوات التي يمكنكم اتّباعها للحفاظ على نظافة حديقة منزلك للطيور والبشر على حد سواء.

اقرأ أيضاً: البيض ليس الناقل الوحيد لبكتيريا السالمونيلا

الأماكن الأكثر خطورةً

كما حذّر مركز السيطرة على الأمراض؛ فخطر الإصابة الذي تمثّله مطعّمات وحمّامات الطيور هو أمر ذو شقّين؛ الأول هو أن هذه الأدوات تجذب الطيور البرية لأنّها توفّر وجبات سريعة وأماكن للتبريد؛ مما يجعلها مواقعَ مثاليةً لتجمّع أسراب الطيور؛ وهو أمر يسمح لطير مريض واحد بنشر المرض للعشرات أو حتّى للمئات من الطيور الأخرى عن طريق الاتصال المباشر، أو حبوب الطيور الملوّثة أو قطرات الماء.

وفقاً لوكالة الأسماك والحياة البريّة في ولاية كاليفورنيا؛ ينتشر داء السلمونيلات (أو التيفوئيد)؛ وهو مرض تتسبب به بكتيريا السالمونيلا، بشكلٍ حصري تقريباً من المواقع التي تحتوي على المُطعمات حيث تتجمّع الطيور. تشير الوكالة إلى أن الانتشار الحديث شمل عدداً قليلاً من أفراد عائلة طيور الحسّون؛ مثل عصفور الصنوبر، والحسّون الأميركي.

اقرأ أيضاً: هذه هي النباتات التي تجذب الطيور المغردة إلى فناء حديقتك المنزلية

الخطر الثاني الذي تمثّله المطعمات والحمامات هو قربها من البشر، عندما يزور طير مريض هذه المواقع، يمكن أن يترك أثراً من الجراثيم التي قد تنتقل إلى الشخص الذي ينظّف أو يهتم بهذه الأدوات، أو يعيد تعبئتها؛ ولهذا ينصح مركز السيطرة على الأمراض بغسل اليدين بعد التعامل مع هذه الأدوات. كما أنّه من الضروري تنظيف مواقعها بشكلٍ منتظم.

Animals, Birds, Nature, Seagulls, Doves, Pigeons, Wall

كيفيّة تنظيف مطعمة الطيور خاصتك

  1. اختر موقعاً خارجياً لتنظيف المُطعمة، إذا لم يتوفّر مكان خارجي، استخدم مغسلة غسل الثياب أو حوض الاستحمام. لا تستخدم المغسلة الموجودة في المطبخ أو القريبة من موقع تحضير الطعام؛ إذ قد يعرّضك ذلك لخطر التلوّث العرضي.
  2. أفرغ المطعمة من الحبوب تماماً، وإذا كنت تشك بوجود عدوى في المنطقة؛ تخلّص من الحبوب، ولا ترمها على الأرض؛ حيث يمكن أن تجدها الطيور وتتغذّى عليها.
  3. اغسل المُطعمة، افركها بالماء والصابون، واشطفها لإزالة التراب والأوساخ.
  4. طهّر المُعطمة، انقعها لمدة 10 دقائق على الأقل في محلول مبيّض ذو تركيز 10% (أي له نسبة 9-1 من الماء والمبيّض).
  5. اشطف المطعمة بالماء جيّداً، واتركها لتجف تماماً قبل إعادة التعبئة بالحبوب.
  6. اغسل يديك بالماء والصابون، وكرر هذه العملية أسبوعياً، أو عندما تتّسخ المطعمة.

كيفية تنظيف وتطهير حمّام الطيور خاصتك

    1. فرّغ الحوض، يمكنك سكب الماء القديم على العشب أو أحواض الزهور، أو على الأرض، طالما لن تشكّل تجمّعاً مائياً صغيراً يمكن للطيور أن تغتسل فيه.
    2. قم بإزالة الشوائب؛ مثل التراب وفضلات الطيور، وأية أوساخ كبيرة أخرى يمكن تنظيفها باستخدام قطعة قماش، أو خرطوم مياه.
    3. نظّف الحمام، قم بإزالة أي تراب أو طحالب متبقية عن طريق الفرك باستخدام محلول مبيّض بتركيز 10%، يمكنك أن تتخلّص من المياه المتّسخة في بقعة غير مستخدَمة من حديقة منزلك.
    4. اشطف الحمّام، استخدم خرطوماً لشطف الحمام بالماء النظيف حتى تزول رائحة المبيّض تقريباً.
    5. أعد تعبئة الحمّام بعد أن يجف في الهواء تماماً.
    6. اغسل يديك بالماء والصابون.

إذا كانت منطقتك تعاني من انتشار مرض تنقله الطيور، فمن الأفضل توخّي الحذر من النّدم لاحقاً، قلل الاتصال بين الطيور البريّة والبشر على ممتلكاتك الخاصّة؛ عن طريق إزالة أو تغطية مطعمات وحمّامات الطيور مؤقتاً.

يمكن أن يتسبب داء السلمونيلات بالضعف، وصعوبة في التنفّس والطيران، وحتى الموت عند الطيور البريّة المصابة، كما أن هذه الطيور يمكن أن تستقر على الأرض لفترات طويلة من الزمن، وتنفش ريشها، ولا تهتم بالكائنات التي يمكن أن تقترب منها. إذا رأيت طيراً يُظهر أي عرض من هذه الأعراض، أو إذا وجدت طيراً ميّتاً؛ فهذا ما يمكنك فعله.

كيفية التعامل مع طائر مريض أو ميت في حديقة منزلك

  1. لا تسمح لأطفالك أو حيوانك الأليف بالاقتراب منه، لا تسمح لأي أحد بأن يمسّه؛ خصوصاً مباشرةً باليدين.
  2. اتصل بوكالة الحياة البرية واتّبع تعليماتها، لا تتعامل مع الطير إلّا إذا قيل لك ذلك بشكلٍ واضح.
  3. قم بتغطية يديك، وإذا قيل لك أن تنقل طيراً مريضاً أو أن تتخلّص من طير ميت؛ استخدم القفّازات دوماً، أو لف يديك بأكياس بلاستيكية، واغسل يديك بعد العملية حتى وإن كانت مغطّاةً بشكلٍ جيد.
  4. قم بإزالة كل مطعمات وحمّامات الطيور من حديقة منزلك لأسبوعين على الأقل بعد الحادثة، لا ضير أيضاً في تطهيرها باتّباع الخطوات أعلاه. إذا كان الحمام ثقيلاً للغاية أو صعب التحريك، قم بتغطيته بقماش القنّب أو بالبلاستيك بعد غسله وتجفيفه.
  5. ابحث عن الإرشادات المحليّة المتعلّقة بالإبلاغ عن أمراض ووفيّات الطيور، تستخدم بعض الوكالات هذه البيانات لتعقّب الأمراض وتحديد الانتشارات المحتملة.

مع هذه المعلومات؛ يمكنك أن تراقب العدوات التي تنشرها الحيوانات البرية في منطقتك. رؤية الحياة البرية في اضطراب ليس أمراً مسليّاً ابداً؛ ولكن الحوادث السيئة التي يمكن أن تصيبك قد تساعد العلماء وخبراء الصحة في إنقاذ البشر، ومع الحفاظ على نظافة المطعمات والحمامات؛ يمكنك أن تترقّب عودة الطيور الصحية إلى حديقة منزلك حينما تتم السيطرة على تفشّي المرض.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.