دليلك الشامل لتربية النحل

4 دقيقة
دليلك الشامل لتربية النحل
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Hakim Graphy
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

قد يظن البعض أن مشروع تربية النحل مشروع معقد أو مخيف، فهو يحتاج إلى الكثير من الحذر والجهد والمتابعة الدائمة، لكنه وفي الواقع ممارسة شائعة منذ العصور القديمة، وقد جعلها تطور الحياة الحديثة أكثر سهولة. بالإضافة إلى ذلك، يعتبر مشروعاً ناجحاً إلى حدٍّ كبير، سواء كان الهدف الحصول على العسل للاستخدام المنزلي أو بيعه وتحقيق الأرباح، أو إنقاذ النحل الذي تتناقص أعداده. مهما كان هدفك من تربية النحل، فإن الأمر ليس بالصعوبة التي تتخيلها، في حال أخذت في عين الاعتبار مجموعة من النصائح والخطوات.

تعلم عن النحل وتربيته

بادئ ذي بدء وحتى تبدأ بالشكل الصحيح، عليك أن تجمع المعلومات الكافية والوافية عن أساسيات تربية النحل، ليس فقط عن تلك الحشرات المذهلة وكيفية صنعها للعسل ولسعاتها والحساسية، بل أيضاً عن تجربة التربية في حد ذاتها، مثل القيود القانونية والتكاليف المالية والالتزامات الزمانية والجهد العضلي الذي يتطلبه الأمر وصيانة المعدات وغيرها. يمكنك أن تجمع هذه المعلومات من قراءة الكتب المختصة بتربية النحل، أو قراءة المقالات التعليمية في المواقع العلمية الموثوقة أو مدونات ومنتديات بعض النحّالين (مربيّ النحل)، أو مشاهدة قنوات اليوتيوب المختصة بتربية النحل، أو الاشتراك ببعض الكورسات التعليمية على الإنترنت، أو سؤال النحّالين المحليين، ويمكنك أن تقوم بمزيج من هذه الطرق.

حدد الموقع الذي ستضع فيه الخلايا 

خلية النحل هي البيت الخشبي الذي يأوي النحل داخله. وعلى الرغم من أن تربية النحل تقتصر تقليدياً على المناطق الريفية، فإن الناس الذين يقيمون في المدن يمكنهم أيضاً الاحتفاظ ببعض الخلايا، فالأمر لا يحتاج مساحة بالغة الكبر، وليس نقص الغذاء مشكلة كبيرة، فالنحل يستطيع الطيران مسافة قد تصل إلى 5 أميال بعيداً عن الخلية بحثاً عن حبوب اللقاح والرحيق، ويقوم في يوم واحد بإجراء 12 رحلة أو أكثر. إذاً، يمكنك أن تضع الخلايا في حديقة المنزل الخلفية، أو في أرض شخص آخر يمتلك مساحة كافية، أو على أسطح المنازل، لكن ينبغي التحقق بداية من قوانين وأنظمة تربية النحل في منطقتك، كما يمكنك أن تضع في الاعتبار فكرة نقل خلايا النحل للاستفادة من أفضل المراعي والظروف البيئية.

من الأفضل أن يكون موقع وضع خلايا النحل موجهاً للشرق والجنوب الشرقي، وأن يكون قريباً من مصادر المياه والرحيق وحبوب اللقاح، بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون الوصول إليه سهلاً، مع وجود مساحة كافية للعمل. وأيضاً يجب أن تأخذ في الاعتبار مجموعة من الأمور الأخرى، مثل: وجود مصدات الرياح الشتوية، والحماية من الجيران، وتدفق جيد للهواء، ووجود تصريف جيد للمياه.

فكّر في الميزانية

إن تكاليف مشروع تربية النحل تختلف اختلافاً كبيراً بناءً على البلد الذي تعيش فيه وظروفك والخيارات التي تفضلها، لكن يمكن أن تقدر تكاليف السنة الأولى المتضمنة شراء الخلايا ونحل العسل مع معدات الحماية والأدوات الأساسية والإمدادات المتنوعة بنحو 600 دولار أميركي، وذلك استناداً إلى ما ورد في تقرير صادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) عام 2020 عن تربية النحل في اليمن. قد تزيد التكلفة على ذلك بناءً على الخيارات التي تقوم بها.

حدد سلالة النحل التي تريد تربيتها

ثمة العديد من سلالات النحل للاختيار من بينها، والتي صُنِفت بناءً على تاريخها الوراثي. ويعد النحل الإيطالي والكرينيول والقوقازي والألماني من الأنواع الشائعة حول العالم، وأيضاً قد تجد بعض السلالات الهجينة التي تُربَّى لصفات معينة مثل مقاومة الفاروا كنحل ساسكاتراز. قد يكون اختيار نوع النحل أمراً محيراً بالنسبة للمبتدئين، لذلك غالباً ما يُوصى بشراء النحل من نحّالين محليين إذا كان ذلك متاحاً، لأن النحل المحلي أو البلدي كما يسمى يتكيّف وراثياً مع مناخك المحلي.

حدد نوع الخلايا التي تريد استخدامها

ثمة العديد من خلايا النحل التي يمكنك الاختيار من بينها، وأكثرها شيوعاً هي:

  • خلية لانجستروث: يحتوي هذا النوع من الخلايا على إطارات قابلة للإزالة وصناديق مكدسة فوق بعضها، يقوم النحل ببناء أقراص العسل على هذه الإطارات، ليقوم المربي بعدها بفرز العسل من الأقراص. تتميز هذه الخلايا بالمرونة الكبيرة من حيث عدد الصناديق والارتفاع والعمق وتزيد من إنتاج العسل، لكنها ومع ذلك، تسبب إزعاجاً للنحل عند فحص المستعمرة. ومن ناحية أخرى، فإن الإطارات كبيرة الحجم وثقيلة وقد يصل وزنها إلى 37 كيلوغراماً.
  • خلية الشريط العلوي (القضبان العلوية): تُصمَّم دون إطارات وتحتوي بدلاً من ذلك على قضبان خشبية على طول الجزء العلوي للخلية، بحيث يصنع النحل أقراص العسل أسفل هذه القضبان.

تجهيز الأدوات الأساسية والمستلزمات

بالإضافة إلى تحديد السلالة والخلايا، عليك أن تفكر في اقتناء مجموعة من الأدوات اللازمة، وأهمها:

  • جهاز تدخين (مُدخِّن): يساعد على نفث الدخان على النحل عند فحص الخلايا ليبتعد عن طريقك، وهو يحافظ على هدوء النحل، لأنه يعطِّل الفرمونات المنبّهة التي تجعل النحل أكثر عدوانية.
جهاز التدخين
المدخّن. حقوق الصورة: shutterstock.com/ kosolovskyy
  • أداة الخلية (العتلة): أداة معدنية مسطحة لها طرف حاد مدبب ونهاية منحنية مدببة. أمّا استخداماتها فلا حصر لها، فهي تساعد النحّالين بشكل أساسي في إزالة العكبر (غراء النحل) عن الإطارات حتى لا تلتصق ببعضها، وتساعد على فتح الصناديق، ورفع الإطارات خارج الخلية، وكشط الشمع العالق على حواف الإطارات وغيرها.
العتلة
العتلة. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Hakim Graphy
  • فرشاة النحل: أداة بسيطة تحتوي على شعيرات ناعمة تعمل على إبعاد النحل بلطف عن الإطار الذي يفحصه النحّال، أو تستخدم لتحريك النحل في الخلية، أو وضعه في صندوق عند تجميعه، أو إبعاده عن بدلة النحّال.
فرشاة النحل
فرشاة النحل. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Kzenon
  • الفرّاز: وهي آلة استخراج العسل، قد تكون يدوية أو كهربائية، شكلها أسطواني وتحتوي داخلها على سلال متعددة تحمل إطارات العسل، تعمل وفق قوة الطرد المركزي على سحب العسل من الإطارات، ثم يخرج العسل من حنفية موجودة أسفلها، ثم يُصفّى ويُعبّأ.
الفرّاز
الفرّاز. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Valeriy Cherna
  • أداة خدش الشمع: فرشاة ذات شعيرات سلكية حادة تستخدم لخدش طبقة الشمع الموجودة فوق العيون السداسية وذلك لتسهيل استخراج العسل من الإطارات.
أداة خدش الشمع
أداة خدش الشمع. حقوق الصورة: shutterstock.com/ Irisha_S
  • أدوات أخرى: يمكنك الاكتفاء بهذه الأدوات الأساسية أو الحصول على العديد من الأدوات الأخرى التي قد تسهّل العمل في تربية النحل، مثل أداة احتجاز الملكة التي تسهّل فحص الملكة دون إيذائها، وأداة التغذية؛ وهي حاوية بلاستيكية مصممة ليتم إدخالها إلى الخلية وحمل شراب السكر أو العسل أو المحاليل التي تستخدم في إطعام النحل في فصل الشتاء.

تجهيز الملابس الواقية 

تجهيز الملابس الواقية 
حقوق الصورة: shutterstock.com/ santypan

إن بدلة تربية النحل من أدوات تربية النحل الأساسية التي تضمن حمايتك من لسع النحل، وتشمل:

  • قناع لحماية الوجه والعينين.
  • بدلة (أفرول) تُلبس فوق الثياب.
  • قفازات.
  • حذاء.

إدارة مستعمرات النحل

بعد أن تستوفي كل الخطوات آنفة الذكر، وتقوم بإعداد الخلايا وتثبيت النحل داخلها، ستكون مهمتك التالية هي إدارة مستعمرات النحل الخاصة بك، وهذا يعني القيام بالخطوات التالية:

  • إجراء عمليات الفحص المنتظمة للخلية لاستكشاف الأخطاء وإصلاحها والمراقبة، مثل تفقد صحة الملكة، والتحقق من إطارات البيض واليرقات، والتأكد من عدم وجود اكتظاظ أو غير ذلك.
  • التقصي عن وجود الآفات والأمراض، إذ ينبغي إجراء عمليات الفحص أسبوعياً للتأكد من عدم وجود أي مشكلات صحية محتملة، وأهم هذه المشكلات هو عث الفاروا (قراد الفاروا) الذي يتغذى على دم النحل ما يجعله عرضة للعدوى، الذي وفي حال تُرك دون معالجة يمكنه قتل المستعمرة بأكملها. بالإضافة إلى ضرورة الانتباه إلى الآفات الأخرى مثل النمل التي يمكنه أن يقتل الخلية بأكملها عن طريق أخذ العسل وأكل الحضنة.
  • اتخاذ الخطوات اللازمة لمعالجة المشكلات التي لوحظت أثناء عمليات التفتيش والفحص.
  • إزالة أو إضافة الصناديق والإطارات حسب ما تقتضيه حاله المستعمرة وأنشطتها.
  • تحضير الخلايا لفصل الشتاء.
  • حصاد العسل ومنتجات الخلية الأخرى.

Content is protected !!