كيف يمكننا الاستفادة من الكمامات القماشية المستعملة؟

تدوير الكمامات القماشية المستعملة
حقوق الصورة: بيكساباي.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

يحمل لنا كل أسبوع شيئاً جديداً عندما يتعلق الأمر بجائحة كوفيد-19، سواء كان سلالة جديدة، أو ارتفاعاً جديداً في عدد الحالات، أو "علاجاً" سحرياً جديداً، أو جرعة إضافية نحتاج تلقيها جميعاً. لكن في الآونة الأخيرة، لم تكن الأخبار تتعلق فقط بما هو جديد. الأسبوع الماضي، أعلن مركز السيطرة على الأمراض الأميركي أن الكمامات القماشية القابلة لإعادة الاستخدام ليست آمنة مثل أقنعة التنفس في بعض الحالات. وقد أظهرت إحدى الدراسات أن الأغطية القماشية يمكن أن تمرر بعض الأحيان 5% من الجسيمات المتطايرة.

بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون ممارسة حياتهم خلال الجائحة مع تقليل كمية النفايات التي ينتجونها، فقد يكون هذا بمثابة صدمة، خاصة وأن معدات الحماية الشخصية البلاستيكية يمكن أن تكون بمثابة لعنة على أنظمة إعادة التدوير والمياه الجوفية. على الرغم من وجود نصائح حول كيفية الاستفادة من كمامات "إن 95" بأفضل طريقة ممكنة، قد تحتار كيف ستتصرف بكومة الكمامات القماشية التي استخدمتها خلال الجائحة.

الحقيقة هي أن إعادة تدوير المواد المنسوجة ليست متوفرة للجميع. مع ذلك، هناك بعض الخيارات المتاحة عندما يتعلق الأمر بإعادة استخدام الكمامات البالية.

اقرأ أيضاً: إلى متى سنضطر لارتداء الكمامات؟

بعض الأساسيات حول إعادة تدوير المنسوجات

إعادة تدوير الأقمشة ليست بسهولة إعادة تدوير البلاستيك أو الزجاج أو الورق، ويعود ذلك إلى أن معظم الأقمشة الرائجة هي مزيج من أكثر من مادة. هناك أقمشة طبيعية مثل القطن والصوف، وأقمشة كتّانية واصطناعية مثل البوليستر والنايلون وغيرها.

تقول "أليس باين"، الأستاذة المساعدة في الموضة ومديرة البرامج في مركز "عالم خال من النفايات" في جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا في أستراليا: "لا تعتبر المواد المنسوجة جيدة أو سيئة بشكل طبيعي، لكننا نمزجها معاً للحصول على المواد التي تناسب رغبة المستهلكين". وفقاً لباين، يؤدي ذلك إلى مشكلة في تجميع وفصل هذه المواد المختلفة، سواءً كانت كمامات أم ملابس قديمة.

تفيد باين أنه نظرياً، يمكن تمزيق الكمامات القطنية وإضافتها إلى منسوجات أخرى، كما يمكن تحويل كمامات البوليستر إلى كريّات. لكن يعتبر إيصال الكمامات إلى المنشآت التي يستطيع العمال فيها فعل ذلك أمراً صعباً للغاية. يقول "روبرت سبايت"، أستاذ التكنولوجيا الحيوية الميكروبية في جامعة كوينزلاند للتكنولوجيا: "لا توجد آليات عملية لفرز هذه المواد"، ويضيف: "لا يمكنك أن تضعها في موقع تجميع أو في سلة إعادة التدوير مثل عبوات المشروبات الغازية".

يمكنك أن تبحث عن مواقع لتجميع الأقمشة باستخدام هذه الأداة من موقع "إيرث 911"، لكن تميل الخيارات لأن تكون قليلة وبعيدة عن بعضها. سيتعيّن عليك أيضاً أن تتصل بالمنشأة لتتحقق ما إذا كانت تجمّع الكمامات القماشية.

إذن ، ماذا عن التبرّع بالكمامات المستخدمة؟ قد تبدو هذه فكرة جيدة في البداية، ولكن هناك بعض المحاذير. أولاً، من غير المرجّح إعادة استخدام الأقنعة القابلة لإعادة الاستخدام في حالتها الحالية، بنفس الطريقة التي يكون من غير المرجح فيها أن ينتهي المطاف بالملابس الداخلية المستخدمة على رفوف البيع في متاجر التوفير. وفقاً لـ "كيفن دولي"، كبير الباحثين في ائتلاف الاستدامة في جامعة ولاية أريزونا، سيتم حرق هذه الكمامات على الأرجح. وإذا كنت ستقود سيارتك إلى الموقع لتتبرّع ببعض قطع القماش الصغيرة التي سيتم حرقها، ستكون كمية غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن ذلك تساوي تقريباً تلك الناتجة عن رميها في مكب النفايات.

يقول دولي: "بالنسبة إلى شخص عادي يعيش في منزل مستقل، سيكون الحل ببساطة هو رمي الكمامات".

ولكن إذا كنت تعيش في مبنى سكني، أو تعمل في مكتب كبير، أو لديك مركز مجتمعي يتردد عليه الكثير من الأشخاص بشكل منتظم، فقد يكون من الحكمة شراء صندوق الملابس الخاص بشركة "تيرا سايكل". على الرغم من أن سعر هذا الصندوق هو 300 دولار مقدماً، إلا أنه إذا استُخدم من عدد كافٍ من الأشخاص، فيمكنك إنقاذ عدد لا بأس به من الكمامات من الرمي في سلة المهملات.

اقرأ أيضاً: 5 نصائح لارتداء الكمامة فوق اللحية بأمان

ماذا يمكنني أن أفعل بالكمامات القماشية أيضاً؟

إذا لم يبدُ أي من هذه الخيارات قابلاً للتنفيذ بالنسبة لك، فهذا مفهوم تماماً. يقول دولي: "كل ما يتعلق بإعادة تدوير المنسوجات هو صعب"، ويضيف: "لا تختلف الصعوبات التي تواجهنا في التعامل مع الكمامات القماشية عن تلك التي نواجهها بشكل عام".

لذلك، كما هو الحال مع النفايات الأخرى، قد تحتاج لتكون مبدعاً لتتمكن من إعادة استخدامها. يمكن للكمامات البالية أن تُستخدم كقصاصات للخياطة، أو لصنع ملابس الدمى أو حتى تصميم أراجيح صغيرة. يمكنك أيضاً أن تحصل على الإلهام من مصممي الأزياء وفناني النحت.

في نهاية المطاف، يمكن لأي كمامة قماشية لا تزال في حالة جيدة أن تُستخدم كطبقة وقائية ثانية أثناء السفر أو الانخراط في نشاطات اجتماعية. من يدري، يمكن أن نواجه جائحة أخرى في المستقبل، لذا فإن وجود عدد من الكمامات الاحتياطية ليس فكرة سيئة أيضاً.