تعرّف إلى المبيد الفطري النحاسي للوقاية من الفطريات قبل الإصابة بها

4 دقيقة
تعرّف إلى المبيد الفطري النحاسي للوقاية من الفطريات قبل الإصابة بها
حقوق الصورة: shutterstock.com/ Sunny_Smile
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

سواء لبستنة الحدائق أو لزراعة الحقول، فإن استخدام المبيدات الفطرية، مثل المبيد الفطري النحاسي، أمر لا مفر منه، وإن كان هناك العديد من التوجهات والمحاولات لاستخدام بعض الأساليب التي لا تتطلب موادَّ كيميائية، فإن مبيدات النحاس هي الأقرب لذلك. ولكن ما هو المبيد الفطري النحاسي وكيف يمكن استخدامه وتطبيقه؟

ما هو المبيد الفطري النحاسي؟

المبيدات الفطرية النحاسية، هي فئة من المنتجات التي تحتوي على النحاس كعنصر نشط في تركيبها. تعمل بشكل رئيسي كخط دفاعي للوقاية والمكافحة العضوية للآفات التقليدية، ومنع انتشارها، لأنها حساسة لأيون النحاس، وبالتالي يمكن إيقافها عن الانتشار. تتميز هذه الفئة من المبيدات بمجموعة من السمات، مثل القدرة على تحمل تعاقب الأمطار عدة مرات على النبات قبل الحاجة للرش لمرة ثانية، وانخفاض تكاليفها. وتتوفر بعدة أشكال، فقد تكون سائلاً مركّزاً أو بخاخاً أو مسحوقاً، ما يجعلها ذات أهمية في برامج إدارة الآفات، ومعظم أنواعها معتمدة ضمن "معهد مراجعة المواد العضوية" (Organic Materials Review Institute) وتحمل ختمه (OMRI).

كيف يعمل المبيد النحاسي؟

لدى رش المبيد على النبات، فإنه سوف يجف، ثم تتحرر أيونات النحاس في كل مرة يتعرض فيها النبات للبلل. هذه الأيونات هي التي تستهدف البكتيريا والفطريات والفيروسات، وتُضعف وظائفها الخلوية، حيث تصنف مبيدات الفطريات النحاسية على أنها متعددة المواقع، وتعمل من خلال ما يلي:

  • أكسدة أيون النحاس للدهون في الجدار الخلوي، ما يؤدي لانهياره.
  • تدمير البنية الهيكلية للفيروس.
  • تثبيط البروتين والإنزيم الكيميائي لخلايا المسببات المرضية التي لم تصب النبات بعد.
  • إعاقة هذه الإجراءات لوظائف التمثيل الغذائي في خلايا الأبواغ الفطرية، وبالتالي منع إنباتها، أو التسبب في جفافها.

اقرأ أيضاً: ما هي الأمراض والآفات التي تصيب النباتات المنزلية؟ وكيف يمكن مكافحتها؟

أنواع المبيدات الفطرية النحاسية

تتواجد مبيدات الفطريات النحاسية في تركيبات مختلفة، ما يسمح بإطلاق كميات مختلفة من أيون النحاس، وتكون إما في شكل جاهز للاستخدام مباشرة، وإما كمركّزات بحاجة للتخفيف بخلطها مع الماء. أما النوع الحبيبي فيحتوي على كميات أكبر من النحاس قد تكون سامة. وبشكل عام الأشكال الأكثر استخداماً منها هي:

معقدات ثنائي أسيتات الأمونيا النحاسية

من الأنواع الجاهزة للاستخدام المباشر على أوراق النبات، وعادة ما تحتوي على مركب ثنائي أسيتات الأمونيا النحاسية بنسبة 30%، إلا أن النسبة قد تختلف بين العلامات التجارية.

أوكتانات النحاس

تُعرف باسم صابون النحاس، وتحتوي الأنواع الجاهزة للاستخدام منه على 1% من النحاس النشط، بينما قد تزيد النسبة في الأنواع المركّزة على 10%.

مخاليط بوردو

هي من أوائل أنواع المبيدات الفطرية النحاسية المستخدمة، وتتكون من كبريتات النحاس مع الجير (هيدروكسيد الكالسيوم) والماء. تنفصل كبريتات النحاس في الماء وتطلق تركيزاً عالياً من أيونات النحاس قد يكون ساماً، إلا أن الجير المطفأ يرتبط بمعظم الأيونات ما يجعل المبيد أمناً على النباتات.

أوكسي كلوريد النحاس

يُستخدم للوقاية من الهجمات الفطرية والبكتيرية على الأشجار والخضروات مثل:

  • العفن الفطري.
  • الأنثراكنوز.
  • بقعة أوراق سبتوريا.
  • جرب الليمون.
  • بقع الدخان (السخامي).

اقرأ أيضاً: لست بحاجة إلى المبيدات: 8 طرق طبيعية للتخلص من الحشرات

مبيدات الفطريات النحاسية الأخرى

تكون معظم الأنواع المتبقية على شكل حبيبات قابلة للذوبان في الماء، ثم يتم رشها على النبات، وعادة ما تكون مركزة. على سبيل المثال، يحتوي أوكسيد النحاس على النحاس بنحو 83%، بالإضافة إلى هيدروكسيد النحاس، الذي قد يصبح ساماً في التربة، لذا ينصح باستخدام حصائر قابلة للإزالة تحت النبات عند الرش.

كيف يتم تحضير رذاذ البوردو؟

يُستخدم مبيد البوردو بشكل عام كرذاذ، ولتحضيره يمكن اتبع الخطوات التالية:

  1. اخلط 3 ملاعق ونصف من كبريتات النحاس مع 10 ملاعق من الجير المطفأ، في 4 لترات من الماء.
  2. حرك المزيج جيداً في دلو بلاستيكي وباستخدام عصا خشبية للتحريك.
  3. احمِ نفسك من الاتصال المباشر بالمزيج.

سمية المبيد الفطري النحاسي

يحتاج الإنسان للنحاس للبقاء على قيد الحياة، ولكن بكميات صغيرة. على سبيل المثال، يحتاجه لتصنيع كريات الدم الحمراء، ولكن في حال زيادتها على حدود احتياجاتنا منه فقد نتعرض للإصابة بالتسمم. كذلك الأمر بالنسبة للكائنات الحية الأخرى، فقد تتسبب الكميات الزائدة من مبيدات النحاس بإلحاق الضرر ليس فقط بالفطريات والآفات الممرضة، بل أيضاً بالنبات وكائنات التربة.

لحسن الحظ، تحتوي الأوراق الناضجة على طبقة شمعية تعوق دخول النحاس إلى النبات عبر الثغور، بينما قد تسمح البشرة الرقيقة للأوراق الجديدة والتي لا تحتوي على طبقة شمعية بتسرب النحاس عبر الثغور، لذا لن تكون كميات المبيدات كافية لقتل النباتات أو الحيوانات الأليفة، وإنما فقط النموات الجديدة.

ومع ذلك، يمكن أن تؤذي الكميات المتوسطة أو الكبيرة النباتات والحيوانات والبيئة، بما في ذلك الديدان والأحياء المائية، والماشية، كما قد تقضي على الفطريات المفيدة التي تعيش في علاقة تكافلية مع النبات، لذا يوصى دائماً باتباع الإرشادات المرفقة بالمنتج.

اقرأ أيضاً: كيف تعالج فطريات النباتات المنزلية؟

إرشادات استخدام المبيدات الفطرية النحاسية

لإدارة أفضل في استخدام المبيد الفطري النحاسي يجب اتباع النصائح التالية:

  • اتباع إرشادات ملصق عبوة المنتج.
  • تدوير المحاصيل في الحقول لتقليل استخدام المبيد، أي بتبادل محصول يحتاج لمبيد النحاس الفطري مع محصول آخر لا يحتاجه.
  • استخدام المبيد قبل الإصابة كإجراء وقائي وليس علاجياً بعد الإصابة.
  • يصبح النحاس أكثر قابلية للذوبان في الظروف الحمضية، لذا يجب عدم استخدامه مع مُحمِّضات الرش أو غيرها من منتجات تكوين الأحماض، تجنباً للسمية النباتية.
  • تجنّب خلط المبيد مع المواد الخافضة للتوتر السطحي، والتي قد تُضاف لزيادة التصاق المحلول بسطح النبات، لأنها تسمح بزيادة انتشار النحاس على مساحة أكبر واختراق الثغور وبالتالي إصابة اوراق الشجر.
  • متابعة جدول الأمطار لتحديد الموعد المناسب لرش المبيد، فإذا كانت كمية الهطول أقل من 3 سنتيمترات لا يجب إعادة رش المبيد.
  • رش المبيد على الأوراق فقط، وتجنب تلويث المحصول أو التربة به.

اقرأ أيضاً: دون مبيدات حشرية: تعرف إلى طرق التخلص من الحشرات المنزلية

  • مراقبة مستويات النحاس في التربة.
  • حصاد المحصول قبل تطبيق المبيد.
  • الوقاية من التلامس المباشر مع المبيد أثناء التحضير والرش.
  • أفضل وقت لرش المبيد هو في الصباح الباكر أو في وقت متأخر من الظهيرة، وقبل أن ترى علامات المرض او عند ظهورها لأول مرة.
  • تجنّب رش المبيد على الأوراق الجديدة، لأنها لا تحتوي على طبقة شمعية واقية، وبالتالي قد يتسمم النبات بالنحاس.