Reading Time: 5 minutes

في أفضل الأحوال؛ تُعد النشرات الإخبارية عبر البريد الإلكتروني خليطاً مشتتاً من الأخبار أو الأفكار التي يمكنك قراءتها أثناء تناول القهوة أو في الطريق إلى العمل؛ لكن معظم النشرات الإخبارية التي تتلقاها في بريدك الإلكتروني عادةً ما تكون قد اشتركت فيها للحصول على خصمٍ مقابل شرائك لمنتجٍ ما من أحد مواقع بيع التجزئة، وهكذا؛  أصبحت تتلقى النشرات الإخبارية والرسائل الترويجية يومياً من تاجر التجزئة هذا.

في الواقع؛ تملأ هذه الرسائل بريدك الإلكتروني وتشتت انتباهك عن رسائلك المهمة دون أن تكون لها فائدةٍ أو قيمة بالنسبة إليك. إذا وجدت أنك قد اشتركت في الكثير من هذه الرسائل الإخبارية، وباتت هذه الرسائل مزعجةً إلى حد لا يُطاق؛ يمكنك بسهولة إلغاء الاشتراك في الرسائل التي لم تعد مهمةً لك. إليك هذه الطرق من أجل التخلص من الرسائل المزعجة.

استخدم خدمة إلغاء الاشتراك المضمنة في البريد الإلكتروني

يقدم بريد جوجل (جي ميل) رابطاً لإلغاء اشتراكك عندما يكتشف رسالة إخبارية – الصورة: الكاتب

إذا كنت تستخدم بريد «جي ميل»، فأنت محظوظ. ما عليك سوى فتح الرسالة الإخبارية على المتصفح والنقر فوق زر «إلغاء الاشتراك» (Unsubscribe) الذي يظهر بجوار اسم المرسل. بعد ذلك؛ ستتأكد جوجل عدم تلقيك أي رسائل من هذا المرسل مرة أخرى.

يحاول بريد جي ميل تقديم خيار إلغاء الاشتراك بنقرة واحدة عندما يكتشف أن الرسالة عبارةٌ عن نشرةٍ إخبارية أو إعلان ترويجي؛ ولكن هذه الخدمة لا تعمل بشكلٍ مثالي دائماً. إذا لم تجد زرّ إلغاء الاشتراك، جرب البحث ضمن الرسالة نفسها عن رابط إلغاء الاشتراك بالضغط على «Ctrl+F» في ويندوز أو «Cmd+F» في ماك والبحث عن عبارة «إلغاء الاشتراك» (Unsubscribe)، كما يمكنك البحث عن عبارة «إلغاء الاشتراك» بكتابتها في مربع البحث أعلى واجهة بريد جي ميل لكي تظهر جميع الرسائل التي تحتوي عليها.

اقرأ أيضاً: كيف تحذف بريدك الإلكتروني القديم دون الندم على ذلك لاحقاً؟

للقيام بهذه العملية في الهواتف التي تعمل بنظام الأندرويد أو الآيفون؛ افتح جي ميل ثم افتح الرسالة وقم بالتمرير إلى الأسفل للعثور على زر إلغاء الاشتراك؛ لكن لا تنسَ أنك قد لا تجده دائماً نظراً لأن بريد جي ميل هو المسؤول عن إنشائه تلقائياً. إذا لم يكن موجوداً، فابحث عن رابطٍ مشابه داخل نص رسالة البريد الإلكتروني نفسها.

ليس لهذه الرسائل الترويجية أية فائدة، تخلص منها – الصورة: الكاتب

إذا كنت تستخدم بريد آبل (Apple Mail) على نظام آي أو إس؛ ستجد أمامك خياراً مشابهاً. افتح الرسالة الإخبارية واضغط على زرّ إلغاء الاشتراك (Unsubscribe)؛ والذي يظهر في الجزء العلوي إذا ما اكتشف بريد آبل أنها رسالة إخبارية. انقر على تأكيد إلغاء الاشتراك مرة أخرى في مربع الحوار المنبثق.

وتظهر نفس الميزة في تطبيق البريد على نظام ماك، ما عليك سوى النقر على رابط إلغاء الاشتراك والضغط على موافق في رسالة التحذير التي تظهر. يمكنك أيضاً استخدام مربع البحث في واجهة البريد الإلكتروني (في الأعلى يميناً) للبحث عن روابط إلغاء الاشتراك في صندوق الوارد أو ضمن نصّ رسائل البريد الإلكتروني بالضغط على «Cmd+f» وكتابة عبارة «Unsubscribe» في مربع البحث.

يعد البحث عن روابط إلغاء الاشتراك ضمن الرسائل- سواء كنت تريد البحث عنها في جميع الرسائل أو في رسائل من جهةٍ محددة- حيلةً مفيدة إذا كانت خدمة البريد الإلكتروني لا توفر خيار إلغاء الاشتراك تلقائياً. على سبيل المثال؛ يمكنك كتابة عبارة «Unsubscribe» في مربع البحث أعلى الصفحة في واجهة خدمة «أوتلوك» على الويب.

اقرأ أيضاً: كيف تتجنب تراكم الرسائل في بريدك الإلكتروني

إلغاء الاشتراك عبر تطبيق خارجي

كن حذراً عند استخدام تطبيقٍ خارجي لإلغاء الاشتراك في الرسائل الإخبارية الموجودة في صندوق بريدك الإلكتروني؛ إذ يجب عليك منح الإذن للتطبيق بالاطلاع على مضمون رسائلك، وإلا فلن يكون باستطاعة التطبيق التعامل مع هذه الرسائل وحذفها دون موافقتك على ذلك، لذلك استخدم فقط التطبيقات التي تثق باستعمالها لبياناتك.

على سبيل المثال؛ يُعد تطبيق «Unroll.me» إحدى الخدمات الأكثر شهرةً لإلغاء الاشتراك في الرسائل الإخبارية غير المرغوبة؛ حيث لن يكون عليك سوى تمرير رسائل البريد الإلكتروني إلى اليسار لإلغاء الاشتراك فيها. التطبيق مجاني ويعمل على نظاميّ أندرويد وآي أو إس؛ ولكنه يبيع البيانات التي يجمعها (في شكلٍ مجمّع وغير معروف المصدر) لشركات التسويق التي تبحث عن رؤى واتجاهات الأعمال من بيانات البريد الإلكتروني.

يمكنك مراجعة بيان خصوصية هذه الخدمة من هنا. إذا لم يكن لديك أية مشكلة مع الشركات التي تستفيد من البيانات مجهولة المصدر من بريدك الإلكتروني، فقد تكون هذه الخدمة مناسبةً لك لإلغاء اشتراكك في الرسائل الإخبارية، أما إذا لم تشعر بالارتياح تجاهها، فلا تشترك بها.

من البدائل المتوفرة لخدمة «Unroll.me» تطبيق «كلين فوكس» (Cleanfox)؛ لكنه يبيع أيضاً بيانات البريد الإلكتروني على شكل بياناتٍ مجمعة مجهولة المصدر لشركات أبحاث التسويق (يمكنك قراءة بيان الخصوصية للتطبيق من هنا). وكما هو الحال مع تطبيق «Unroll.me»؛  لا تُربط البيانات بعنوان بريدك الإلكتروني أو اسمك؛ لكن بعض عائدات بيع البيانات تذهب إلى مشروع «وي فورست» (WeForest) الذي يهدف إلى حماية الغابات والحفاظ عليها.

تطبيق «كلين فوكس» متوفر على الويب لنظاميّ أندرويد وآي أو إس. يفرز التطبيق جميع الرسائل الإخبارية التي يكتشفها بعد أن تمنحه الإذن بفحص رسائل البريد الوارد، ويمنحك خيار إلغاء الاشتراك بها، وعلى غرار خدمة « Unroll.me»؛ يتيح لك التطبيق تمرير رسائل البريد الإلكتروني الإخبارية إلى اليسار لحذفها وإلغاء الاشتراك بها.

بالمقابل؛ تُعتبر خدمة «ميل ستورم» (Mailstrom) إحدى الخدمات التي لا تبيع البيانات المُجمعة؛ ولكن يجب عليك الاشتراك بها مقابل 9 دولاراتٍ شهرياً أو 60 دولاراً في السنة (تتوفر نسخة تجريبية مجانية من التطبيق إذا رغبت بتجربته أولاً). يعمل التطبيق على حسابات جوجل وأوتلوك وياهو، وبالإضافة إلى ميزة إلغاء الاشتراك في الرسائل الإخبارية؛ يقدم التطبيق فلاتر متقدمة قائمةٍ على وقت الإرسال والمرسلين وغير ذلك. 

بعد أن ينتهي التطبيق من فحص رسائلك، لن يكون عليك سوى النقر على رابط إلغاء الاشتراك لمشاهدة جميع الرسائل الإخبارية التي اكتشفها التطبيق، ومن ثم الضغط على زر «إلغاء الاشتراك» (Unsubscribe) الذي يظهر باللون الأحمر لإلغاء الاشتراك تلقائياً مع واحدةٍ أو أكثر من خدمات الرسائل الإخبارية. يتميز التطبيق بسهولته وسرعته، ويساعدك على إلغاء الاشتراك بعدة خدماتٍ للرسائل الإخبارية في وقتٍ واحد.

في الوقت الحالي؛ لا توجد أية أدوات مجانية وموثوقة لإلغاء الاشتراك في الرسائل الإخبارية. الخيارات المتاحة أمامك هي الأدوات المُضمنة في بريد جي ميل أو بريد آبل (آبل ميل)، أو شراء خدمةٍ موثوقة مثل «ميل ستورم»، أو الاشتراك في خدمةٍ مجانية يمكن أن تبيع بيانات بريدك الإلكتروني بشكلٍ مجمّع مع بيانات البريد الإالكتروني لأشخاصٍ آخرين على أنها مجهولة المصدر.

يجب أن تحتوي كل رسالة إخبارية تتلقاها عبر البريد الإلكتروني على رابط لإلغاء الاشتراك في مكانٍ ما من الرسالة، وبالرغم من أنه ليس خياراً مريحاً؛ يمكنك دائماً إلغاء الاشتراك يدوياً عبر فتح كلّ رسالة منها وإلغاء اشتراكك بها بنفسك. قد لا يستغرق الأمر وقتاً طويلاً طالما اتبعت هذه الطريقة دائماً، فحتى إذا تمكنت فقط من إلغاء الاشتراك من رسالة أو رسالتين إخباريتين في الأسبوع، ستتخلّص من كومة الرسائل غير المرغوب فيها شيئاً فشيئاً.

اقرأ أيضاً: ماذا تفعل إذا تم اختراق بريدك الإلكتروني؟

يمكنكم الاطلاع على النسخة الإنجليزية من المقال من «بوبيولار ساينس» من هنا، علماً أن المقال المنشور باللغتين محمي بحقوق الملكية الدولية. إن نسخ نص المقال بدون إذن مسبق يُعرض صاحبه للملاحقة القانونية دولياً.