في سبعينيات القرن العشرين، وبينما كانت الأرض تخوض حرباً باردة، كان هناك شاب في عمر التاسعة والعشرين يُدعى "إرني روبيك" يدرّس التصميم في أكاديمية الفنون التطبيقية في بودابست. كان تلاميذه يواجهون بعض المتاعب في فهم المشكلات ثلاثية الأبعاد، فما كان من الأستاذ المبدع إلا وصمم مكعباً ثلاثي الأبعاد ليُساعد طلابه.
استغرق إرني عدة أسابيع لحل لغز المكعب، وعندما لاحظ أنه يصلح لأن يكون لعبة ألغاز، قدم على براءة اختراع وسعى لإنتاجه تجاريّاً. وفي نهاية 1977، تم إنتاج الدفعة الأولى من المكعب وانتشرت في متاجر الألعاب في بودابست. وبمرور الوقت، اتسع انتشار مكعب روبيك عالمياً ليصبح لعبة الألغاز الأعلى مبيعاً حول العالم.
اقرأ أيضاً: ما مدى صعوبة «خلط» مكعب روبيك؟
ما الذي يجب معرفته قبل البدء بحل مكعب روبيك؟ 

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.