عندما تقيس درجة حرارة رضيعك المريض وتجدها 38.5 درجة مئوية، ستكتفي بالاتصال بالطبيب مع إعطائه بعض الأدوية، أما إذا كانت 41 درجة مئوية، ستتجه بأقصى سرعة إلى المستشفى. إن دقة قراءة ميزان الحرارة ستغيّر حتماً طريقة تصرفك، وهو ما قد يحمي طفلك من عواقب وخيمة. وأيضاً، قد تكون لدرجة حرارة الجو التي يقيسها ميزان الحرارة دور كبير في إنقاذ محصول الطماطم من الصقيع مثلاً، ناهيك عن التأكد من أن ثلاجتك تبرّد على الدرجة المناسبة، وفرنك يطهو على الدرجة المناسبة، وأن طفلك لا يدّعي الحمّى ليغيب عن مدرسته. إذاً، كيف يستطيع ميزان الحرارة أن يقوم بكل ذلك؟ إليك العلم الكامن وراء…
look