تشير نتائج دراسة؛ أجرتها جامعة نورثرن أريزونا ومعهد أبحاث الجينوم الانتقالي الأميركيين، إلى أن أجهزة المناعة لدى الأشخاص المصابين بفيروس كورونا قد تعتمد على الأجسام المضادة التي تم إنشاؤها أثناء العدوى السابقة بالفيروسات التاجية؛ المشابهة لفيروس كورونا، للمساعدة في محاربة المرض، ونُشرت الدراسة في دورية «سيل ريبورت» العلمية أمس؛ الثلاثاء.
فيروس كورونا ليس أول الفيروسات التاجية التي تهاجم البشر؛ فقد تعرض البشر لـ 6 أنواع أخرى من فيروسات العائلة نفسها، وقد يوقظ فيروس كورونا استجابة الأجسام المضادة التي تشكلت لدى البشر عند إصابتهم بأحد هذه الفيروسات قبل الوباء الحالي؛ مما يعني أنه قد يكون لدينا بالفعل درجة معينة من المناعة الموجودة مسبقاً ضد هذا الفيروس.
إلى جانب فيروس كورونا، فحص الباحثون استجابات الأجسام المضادة لفيروسين آخرين من الفيروسات التاجية القاتلة؛ «ميرس» الذي تسبب بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، و «سارس» الذي تسبب بمتلازمة الجهاز التنفسي الحادة الوخيمة، وكلاهما من الفيروسات التاجية التي تصيب الحيوانات، وتطورت لتصيب البشر بأمراض جديدة.
كما فحص الباحثون استجابات الأجسام المضادة لأربعة

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.