يقدّر العلماء أن هناك ما يقرب من (10^31) فيروس على كوكب الأرض؛ هذا الرقم هو واحد يتبعه 31 صفراً، وفي محاولة تخيل مدى ضخامته، يُقدر عدد النجوم في الكون المرئي بنحو (10^24) نجم؛ بمعنى أن عدد الفيروسات أكبر بنحو 10 مليون مرة من عدد النجوم في الكون.
إذا تمكنت من وضع كل فيروس فوق الآخر، وأنشأت برجاً من الفيروسات، فسيمتد هذا البرج إلى ما بعد القمر، والشمس، وأقرب النجوم لنا «ألفا سنتوري» (رجل القنطور)، وسيتخطى حدود مجرة ​​درب التبانة والمجرات المجاورة، ليصل ارتفاعه إلى 200 مليون سنة ضوئية
look