أظهرت دراسة من جامعة تورنتو الكندية أن عوامل تبييض الأسنان المنزلية الشائعة التي تحتوي على «بيروكسيد الكارباميد»، تسبب تموّت خلايا الأسنان، وتزيل طبقة المينا. ونُشرت الدراسة في دورية «ساينس ريبورتس» العلمية.
وجد الباحثون أن تطبيق هلام بيروكسيد الكارباميد، بتركيز 10%، على الأسنان يقلل من محتوى بروتين المينا بنسبة تصل إلى 50%، مع العلم أن هلام بيروكسيد الكارباميد متوفر أيضاً بنسب تصل حتى 35%.
يقول «لاورنت بوزيك»؛ الأستاذ المشارك في كلية طب الأسنان بجامعة تورنتو والذي قاد الدراسة: «لطالما كنا مهتمين بتأثير تبييض الأسنان باستخدام مادة البيروكسيد على بنية الأسنان وارتباطها بالحساسية. الآن؛ أردنا أن نفهم بشكل أكبر تأثير ذلك على المينا نفسه ولب السن».
ووجدت الدراسة أن

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.