اتخذت الطبيعة نهجاً للحفاظ على الأنواع، عُرف هذا النهج باسم التكاثر، وهو يحدث  عند اجتماع الأمشاج (النطاف) المذكرة مع البويضات المؤنثة، فتحصل عملية الإخصاب، وينتج جنين ينمو تدريجياً حتى ينضج ويمر ببعض المراحل في حياته، ليصبح في النهاية قادراً على التكاثر، ما يحافظ على النوع الحي قائماً في الأرض إلى أن تأتي ظروف يصعب على هذا الكائن مجابهتها، ويصبح أمامه طريقان، إما التكيّف أو الانقراض. لكن اتضح أنّ هناك نوعاً آخر من التكاثر لا تحتاج فيه الأنثى إلى ذكر من أجل التكاثر وقد لا يحتاج فيها الذكر إلى أنثى للتكاثر أيضاً في حالات نادرة، وهذا النوع يُعرف بـ "التوالد البكري" أو "التوالد العذري". وتُوجد العديد من الأمثلة الطبيعية التي تتبع هذا النهج في التكاثر. 
ما هو التوالد البكري؟
يأتي مصطلح "التوالد البكري" (Parthenogenesis) أو
look