اكتشف عامل منجم ذهب كان يحفر في الأراضي دائمة التجمّد في منطقة يوكون الكندية ماموثاً صوفياً رضيعاً سليماً تماماً تقريباً. يقول الخبراء إن هذا الماموث هو أفضل العينات المحفوظة في أميركا الشمالية حتى الآن وثاني عجل كامل تم العثور عليه على الإطلاق، وهو يوفر لعلماء الأحافير لمحة نادرة عن هذه الثدييات القديمة.
عاش هذا الماموث الذي يبلغ طوله 1.3 متراً والذي أطلق عليه مجلس حكماء شعب "ترونديك هويتشين" اسم "نَن تشو غا"، ما يعني "الحيوان الطفل الكبير"، منذ نحو 30000 عام ودُفن عندما كان عمره نحو شهر من العمر في الأراضي دائمة التجمد خلال العصر الجليدي الأخير.
الهيكل العظمي لماموث صوفي
في 21 يونيو/حزيران 2022، كان "ترافيس مودري"، موظف في شركة "تريد ستون ماينينغ"(Treadstone Mining)، يحفر في طبقة عميقة من الأرض دائمة التجمد بأداة تُعرف باسم وصلة التمزيق عندما رأى ما اعتقد أنه رأس ثور البايسون القديم. كشف الفحص الدقيق لهذه الجثة وجود الجلد والعينين وخرطوم.
تواصلت الشركة مع حكومة يوكون ووجّه علماء الأحافير من هيئة المسح الجيولوجي في يوكون وجامعة كالغاري طاقم التعدين حول كيفية الحفاظ على الجثة حتى وصلوا إلى مكان الحادث. أخرج مودري الماموث بعناية في قسمين وقام الطاقم بتغطيته في بطانيات مبللة وقماش القنب.

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.