توصلت دراسة جديدة؛ أجراها باحثون من جامعة كاليفورنيا في ريفرسايد الأميركية، إلى أول دليل على وجود أعضاءَ تنفسية متطورة في مخلوقات بحرية عمرها 450 مليون عام، وعلى عكس الاعتقاد السابق؛ كانت ثلاثية الفصوص هذه تتنفس من الساق عبر هياكل تشبه الخياشيم، ونُشرت الدراسة في دورية «ساينس أدفانسز» العلمية.
كانت ثلاثية الفصوص عبارةً عن مجموعة من الحيوانات البحرية برؤوس تشبه حدوة الحصان، وكانت ناجحةً بشكل كبير من حيث التطور؛ فقد نجت لأكثر من 250 مليون سنة؛ أي لمدة أطول من الديناصورات، على الرغم من أنها انقرضت الآن.
من بين أقدم الحيوانات على وجه الأرض، سيساعد هذا الاكتشاف في تحديد موقع ثلاثية الفصوص على الشجرة التطورية بشكل أكثر دقةً بين المفصليات القديمة، ومجموعة كبيرة من الحيوانات ذات الهياكل الخارجية، والقشريات.
لم يكن البحث ممكناً في السابق بشكلٍ كامل، بسبب العينات الأحفورية المحفوظة بشكل غير عادي؛ إذ تم اكتشاف أكثر من 22 ألف نوع من ثلاثية الفصوص، لكن الأجزاء الرخوة منها لا تظهر إلا في حوالي عشرين نوعاً.
لقد تم حفظ هذه العينات في البيريت؛ الذهب الكاذب، إلا أنها كانت أكثر أهميةً من الذهب بالنسبة للباحثين، لأنها مفتاح لفهم هذه الهياكل القديمة؛ إذ تمكن ماسح التصوير المقطعي المُحوسب من قراءة الاختلافات في الكثافة بين البيريت والصخور المحيطة، وساعد في إنشاء نماذج ثلاثية الأبعاد لهياكل الخياشيم التي نادراً ما تُرى.
سمح ذلك للباحثين برؤية الحفرية دون الحاجة إلى القيام بالكثير من الحفر والطحن في الصخور التي تغطي العينة، وبهذه الطريقة، تمكنوا من الحصول على منظرٍ تصعُب رؤيته تحت المجهر؛ وهو

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.

الوسوم: الأحافير