حصاد العلوم اليوم: استهلاك زيت الزيتون يومياً يقي من الخَرَف واللياقة القلبية التنفسية قد تقلل من خطر الوفاة والأمراض المرتبطة بها بنسبة 20%

3 دقيقة
7 فوائد لزيت الزيتون تجعله إضافة مثالية لنظامك الغذائي
حقوق الصورة: شترستوك.
استمع الى المقالة الآن هذه الخدمة تجريبية
Play Audio Pause Audio

مرحباً بك في حصاد العلوم، تحديثك اليومي لآخر الأخبار والأبحاث الجديدة في مختلف المجالات العلمية التي تهمك في جوانب حياتك اليومية.

أحدث الأخبار العلمية

  • تمكن باحثون من وايل كورنيل من تصنيع أذن بشرية بالغة تبدو طبيعية ولها ملمس يشبه ملمس الأذن البشرية، وذلك باستخدام أحدث تقنيات هندسة الأنسجة والطابعات الثلاثية الأبعاد. وتمثّل هذه النتيجة أملاً واعداً لتجميل الأشخاص الذين يولدون بتشوه خلقي أو الذين يفقدون أذنهم في وقتٍ لاحق من الحياة.
  • أعلنت شركة بالمر كاندي (Palmer Candy) في مدينة سيوكس بولاية أيوا، سحب “الحلويات المطلية باللون الأبيض” لأنها قد تكون ملوثة بالسالمونيلا، حيث أُخطِرت شركة بالمر كاندي من قِبل أحد موردي الشوكولاتة البيضاء السائلة التي تغطس بها الحلوى الخاصة بها بوجود احتمالية للتلوث بالسالمونيلا من منتجات الشركة الموردة، وحالياً عُلَّقَ إنتاج حلوى شركة بالمر بينما تحقق إدارة الغذاء والدواء والشركة في مصدر المشكلة.
  • خلص باحثون من جامعة روكفلر إلى طريقة واعدة لعلاج مرض التهاب الكبد ب، عبر استهداف بروتين “بول” الذي يؤدي دوراً أساسياً في تضاعف الفيروس المسبب لالتهاب الكبد ب، قد يسهم في تطوير علاج نوعي وفعّال لهذا المرض المعدي والخطير.
  • وجدت دراسة من جامعة ولاية نورث كارولينا أن مراقبة الطيور من قِبل الطلاب الجامعيين وطلاب الدراسات العليا تسهم في تحسين حالتهم النفسية وتقليل التوتر، وهذا النوع من النشاط لا يتطلب بذل جهد بل يمكن القيام به بين الجلسات العلمية بسهولة.

اقرأ أيضاً: دراسة حديثة: رمش العين المتكرر له دور مهم غير ترطيب العين

استهلاك زيت الزيتون يومياً يقي من الخَرَف 

وجد خبراء التغذية والباحثون الطبيون في جامعة هارفارد أن الاستهلاك اليومي لزيت الزيتون قد يقلل من فرص الإصابة بالخَرَف وفق دراسة إحصائية ضمَّت نحو 90 ألف شخص، إذ يسهم تناول 7 غرامات من زيت الزيتون يومياً في تقليل خطر الوفاة المرتبط بالخَرَف بنسبة 28%.

تطبيقات البحث: تسليط الضوء على أهمية استهلاك زيت الزيتون يومياً للوقاية من الخَرَف.

اللياقة القلبية التنفسية قد تقلل خطر الوفاة والأمراض المرتبطة بها بنسبة 20%

توصل علماء من جامعة جنوب أستراليا إلى أن اللياقة القلبية التنفسية ربما تكون أهم أنواع اللياقة البدنية من أجل صحة جيدة، واللياقة القلبية التنفسية (CRF) تمثّل القدرة على أداء النشاط البدني فترة طويلة من الزمن مثل الجري وركوب الدراجات والسباحة دون التوقف بسبب ضعف الصحة، ويمكن لهذه اللياقة أن تسهم في الوقاية من الأمراض مثل قصور القلب والاكتئاب والسكري والخَرَف وحتى السرطان.

تطبيقات البحث: تطوير لياقة قلبية تنفسية من خلال ممارسة الرياضة مثل الجري والسباحة وغيرها. 

اقرأ أيضاً: دراسة جديدة تربط بين تسارع الشيخوخة والسرطان المبكر

الإرضاع الطبيعي في الصباح يقوّي مناعة الأمهات

وجد باحثون من جامعة كاليفورنيا في سانتا باربرا أن الحالة المناعية للأم بعد الولادة تتغير مع كيفية إطعامها لطفلها، إذ يتغير تركيز بعض البروتينات الالتهابية التي يُفرزها الجهاز المناعي ويزيد إيجابياً لدى الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية، وتشجّع نتائج الدراسة على الرضاعة الطبيعية وتشير إلى أن الرضاعة الطبيعية تجعل الأم أقل عرضة للإصابة ببعض أنواع السرطان والسكري.

تطبيقات البحث: التشجيع على الإرضاع الطبيعي في التوقيت الصباحي لزيادة مناعة الأمهات بعد الولادة.

أسلوب التغذية الشخصية الذي يحدد حمية كل شخص يظهر فاعلية تفوق النصائح التغذوية العامة

توصلت دراسة من كينغز كوليدج لندن إلى أن أساليب التغذية الشخصية التي تقوم بتصميم خطة غذائية وفق حاجة الشخص تبعاً لعمره ووزنه وجنسه ومورثاته أدّت إلى تحسين العديد من المقاييس الصحية الرئيسية لمَن يتبعونها أكثر من الحميات الغذائية العامة لتحسين الصحة وتخفيف الوزن، وساعدت التغذية الشخصية على انخفاض الوزن وانخفاض نسبة الكوليسترول وتحسين الحالة المزاجية وتحسين صحة الأمعاء وانخفاض مخاطر الإصابة بأمراض القلب وتحسين الصحة الاستقلابية.

تطبيقات البحث: اتباع خطط التغذية الشخصية لفعالية أكبر في فقدان الوزن وتحسين الصحة.

اقرأ أيضاً: دراسة جديدة تكشف البروتين المسؤول عن تسريع التعافي بعد التمارين الرياضية

بروتين مناعي موجود في الجسم طبيعياً قد يسبب مشكلات رئوية مميتة

وجدت دراسة من جامعة كيو في اليابان أن بروتين الإشارات المناعية الموجودة بشكلٍ طبيعي لدينا، قد يؤدي دوراً سلبياً في تطور شكل غير قابل للشفاء من أمراض الرئة، حيث وجد الباحثون أن بروتين إنترلوكين 6 المناعي ينشّط خلايا مناعية معينة مرتبطة بارتفاع ضغط الدم الرئوي، ما يؤدي إلى تفاقم الأعراض المرتبطة به مثل صعوبة التنفس والإرهاق والإغماء وفشل القلب والوفاة في بعض الحالات.

تطبيقات البحث: تطوير علاجات لارتفاع ضغط الدم الرئوي من خلال استهداف بروتين إنترلوكين 6.