طور باحثون من الصين وسويسرا أوعية دموية إلكترونية مصنوعة من بوليمر معدني مرن وقابل للتحلل وتحاكي الأوعية الدموية الطبيعية؛ ونشرت الدراسة في دورية «ماتر» العلمية.
أوضح الباحثون أن هذه الأوعية الدموية الإلكترونية تغلبت على قيود الأوعية الدموية التقليدية المهَندسة للأنسجة «TEBVs» التي لا تساعد في تجديد أنسجة الأوعية الدموية، وغالباً ما تسبب التهاباً، كما أنها صغيرة القطر ولم تلبي متطلبات علاج أمراض القلب والأوعية الدموية، لكن الأوعية الدموية الإلكترونية الحديثة كانت موصِلة في التجارب المختبرية وقادرة على استبدال الشرايين الرئيسية في الأرانب بفعالية. وتمكن الباحثون وبالتنسيق مع الأجهزة الإلكترونية الأخرى من توصيل المواد الجينية، وإطلاق الدواء وتسهيل عملية نقله.
استطاع الباحثون تصنيع هذه الأوعية القابلة للتحلل باستخدام قضيب أسطواني للف غشاء موصل من بوليمر معدني مصنوع من مادة بولي إل لاكتيد كو كابرولاكتون «L-lactide-co-ε-caprolactone». وأظهروا أن التحفيز الكهربائي للأوعية أدى إلى زيادة انتشار وهجرة الخلايا البطانية في نموذج التئام الجروح، مما يشير إلى أن التحفيز الكهربائي يمكن أن يسهل تكوين أنسجة الأوعية الدموية البطانية الجديدة. ودمج الباحثون أيضاً الدوائر المرنة للأوعية بجهاز تثقيب كهربائي، والذي يستخدم مجالاً كهربائياً لجعل أغشية الخلايا أكثر نفاذاً، ولاحظوا أن التقنية نجحت في توصيل تسلسل الحمض النووي إلى ثلاثة أنواع من خلايا الأوعية الدموية في المختبر.
بعد ذلك، اختبر الباحثون

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.