عاد مصادم الهدرونات الكبير (LHC)، المسرّع الأقوى للجسيمات في العالم والأداة بالغة الأهمية في اكتشافات الفيزياء عالية الطاقة إلى العمل في 22 أبريل/نيسان 2022 بعد توقفه في ديسمبر/كانون الأول 2018.
أوضح بيان صادر عن منظّمة الأبحاث النووية الأوروبية "سيرن"، المنظمة التي تدير وتؤوي الموصل الفائق الذي يبلغ طوله 25.7 كيلومتراً أن فريق العمل أكمل بنجاح عملية تشغيل تجريبية للمسرع بعد ظهر يوم الجمعة 22 أبريل/نيسان 2022. سيخضع مصادم الهدرونات الكبير للاختبارات والتحضير لعدة أشهر قبل أن يتمكن من جمع البيانات القابلة للتطبيق عن الأيونات والكواركات والبوزونات وأنواع أخرى من الجسيمات الغريبة مرة أخرى. وفقاً للبيان سابق الذكر، تألفت التجربة الأخيرة من "إطلاق حزمتين من البروتونات تدوران في اتجاهين متعاكسين بلغت طاقة إصدارهما 450 مليون إلكترون فولت".
قال "رودري جونز"، رئيس قسم الأشعة في منظمة سيرن في البيان: "دارت هاتان الحزمتان عند طاقة إصدارهما واحتوتا على عدد قليل من البروتونات نسبياً. سيتم إجراء التصادمات عالية الكثافة والطاقة بعد شهرين". وأضاف: "لكن تمثّل هذه التجربة إعادة التشغيل الناجحة للمسرع بعد كل العمل الشاق الذي تم إجراؤه خلال فترة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.