تخترق كمية قليلة للغاية من الضوء فقط منطقة الشفق في المحيط. وهي منطقة حديّة ضبابية يجب على الحيوانات البحرية عبورها في رحلتها إلى الظلام الدامس. هذه المنطقة مثالية لأسماك القرش المتخفية. لكن لا يزال علماء الأحياء لا يعرفون بالضبط الأماكن التي تذهب إليها القروش وما تفعله في ظلال هذا العالم السفلي.
لكن ما يعرفه العلماء هو أن هناك ممرات سرية تتحرك فيها أسماك القرش مسافرةً عبر المحيطات دون أن يلاحظها أحد في أعماق منطقة الشفق، والتي تتراوح بين 200 و1000 متر تحت سطح المحيط. على الرغم من أن أجهزة التعقّب المقترنة بالأقمار الاصطناعية ساعدت العلماء على فهم سلوك أسماك القرش قليلاً، فإنه لا تزال هناك فجوات في البيانات ناتجة عن محدودية التكنولوجيا المستخدمة. يتم حالياً تطوير نوع جديد من أجهزة التعقّب. ويأمل العلماء في أنه سيمزج بين أفضل المزايا المتوفرة في تكنولوجيا علوم الأحياء البحرية ليمنح العلماء صورة أوضح عن الطريقة التي تتحرك فيها أسماك القرش في منطقة الشفق.
اقرأ أيضاً: ما الذي يعنيه تكيف أسماك القرش للعيش بالقرب من المدن؟
يحمل سايمون ثورولد (Simon Thorrold)،

ادخل بريدك الإلكتروني واحصل على المقال مجاناً.

اكتشف أفضل محتوى عربي على الإنترنت لتطوير ذاتك وتحسين مهاراتك وجودة حياتك وتحقيق طموحاتك في أسرع وقت.