يعاني العالم حالياً من نقص في السماد. وترتبط هذه المشكلة بالحرب التي تدور في أوكرانيا، والتي تؤثّر على تصدير مواد مثل البوتاس والفوسفات. ارتفعت أسعار الأسمدة بنسبة 30% منذ بداية عام 2022، ما رفع من أسعار الطعام. ويمكن أن يتسبب ارتفاع أسعار الأسمدة أيضاً في نقص الغذاء في البلدان النامية. 

يحتاج المزارعون إلى تسميد المحاصيل للحفاظ على المستويات المناسبة لإمدادات الغذاء. ويبيّن بحث جديد أن الفضلات التي ينتجها البشر قد تمثّل أدوات فعالة في تسميد المحاصيل، على وجه التحديد بول البشر.
اقرأ أيضاً:

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.