تشغل المسطحات المائية 71% من مساحة سطح كوكب الأرض، وتعد المياه من مقومات وجود الحياة. لكن الأمر لا يقف عند وجود الماء، إذ يجب الاهتمام بجودته في المقام الأول، تجنباً للأمراض والمخاطر الصحية المحتملة للإنسان وغيره من الكائنات الحية.
وفي هذا الصدد، أجرت مجموعة بحثية من قسم علوم الصحة البيئية في كلية العلوم الصحية بجامعة الشارقة في الإمارات العربية المتحدة، دراسة للبحث في جودة المياه المخزنة في أسقف المنازل وصهاريج الفيلات، ووضعت عدة اقتراحات لأصحاب المنازل من أجل تعزيز جودة المياه. ونُشرت الدراسة في عام 2019 في دورية "ويت بريس" (WIT Press).
اقرأ أيضاً: 9 فوائد صحية توضح لماذا يجب أن نشرب الماء بشكل دائم
ماذا تعني جودة المياه؟ 
تتأثر جودة المياه بالأنشطة البشرية والعوامل الطبيعية الأخرى، وتتسبب الأمراض المرتبطة بالمياه في وفاة ما يزيد عن 3.4 مليون إنسان سنوياً معظمهم من الأطفال، ويمكن تعريفها على أنها مقياس لمدى صلاحية المياه لاستخدام معين. وتُحدد الصلاحيات بناءً على 3 أنواع من المعايير، وهي: العوامل الفيزيائية والبيولوجية والكيميائية للمياه. وتُقاس تلك العوامل بطرق مختلفة كالتالي:

العوامل

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.