بينما نذرف دموعنا تعبيراً عن الحزن أو الفرح، أو حتى خوفاً من زيارة الطبيب، يمكن لبضع قطرات منها أن تساعد ذلك الطبيب في تشخيص مجموعة من أمراض العيون وغيرها في المستقبل القريب، حيث طور باحثون في جامعة "ونتشو" الطبية في الصين تقنية جديدة لاكتشاف أمراض العيون وعلامات مرض السكري.
عادة ما يعتمد الأطباء في تشخيص المرض على الفحص السريري، والأعراض التي يبلغ عنها المريض، إلا أنه قد لا يكون دقيقاً في نقل الأعراض بالضبط، فلا يتمكن الطبيب من تشخيص المرض في مراحله المبكرة، حيث يمكن للعلاج الفوري أن يساعد في منع تطور المرض لمراحل أكثر خطورة. أما بالنسبة للتحاليل المخبرية الأكثر دقة في التشخيص، كتحليل عينات البروتين أو الجينات، فقد تستغرق وقتاً طويلاً، وتحتاج لحجم كبير من العينات. لكن التقنية الجديدة استطاعت التغلب على هذه العقبات.
اقرأ أيضاً: دليلك لفهم نقطة الرعاية السريرية
ما هي التقنية الجديدة؟
في الدراسة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.