اكتشف باحثون من جامعة تورنتو للهندسة الكندية الجرعة الحدية التي تزيد بشكل كبير من توصيل الأدوية المضادة للسرطان إلى الورم، وهو الاكتشاف الذي من شأنه  أن يوفر طريقة عالمية محتملة لقياس جرعة الجسيمات النانوية؛ ويمكن أن يساعد في تطوير جيل جديد من علاج السرطان والتصوير والتشخيص.
قدم الباحثون في دراستهم التي نُشرت في دورية نيتشر ماتيريالز العلمية؛ حلولاً لمشكلة توصيل الأدوية إلى الأورام. تُستخدم تقنية النانو لتوصيل الأدوية إلى مواقع السرطان، والتي بدورها يمكن أن تساعد المريض في الاستجابة للعلاج وتقليل الآثار الجانبية الضارة، مثل تساقط الشعر، والقيء. ومع ذلك من الناحية العملية ، يصل عدد قليل من الجسيمات المحقونة إلى موقع الورم.
استعان الباحثون بأدبيات من العقد الماضي ووجدوا أنه في المتوسط يصل 0.7% من الجسيمات النانوية في العلاج الكيميائي إلى الورم المستهدف. وقال الباحثون إن تطوير العلاجات الناشئة يعتمد على قدرتنا على إيصالها إلى الموقع المستهدف. 
وضع الباحثون قاعدة جديدة لتعزيز عملية إيصال جرعة الدواء إلى الورم، وأكد الباحثون أن هذه البحث قد يكون مهماً في علاجات تقنية النانو، وعلاجات التحرير الجيني،

ادخل بريدك الإلكتروني واقرأ هذا المقال مجاناً.

أو اشترك الآن واستفد من العرض الأقوى بمناسبة اليوم الوطني السعودي.
25% على الاشتراكات السنوية في مجرة.

الوسوم: علاج السرطان