شنّت وكالة استخبارات روسيّة حملة برمجيات خبيثة معقدة تضرب العديد من الوكالات الفيدرالية الأميركية والشركات الخاصة بما في ذلك شركة «مايكروسوفت»، ذلك وفقاً لتقارير إخبارية وتحليلات شركات أمنية، وكذلك مكتب وزارة الخارجية الأميركية. بدأ كل شيء في وقتٍ سابق من هذا العام، عندما اخترق المتسللون برنامجاً صنعته شركة «سولار ويندز» للأمن السيبراني.
يتيح ذلك البرنامج الذي تطوّره «سولار ويندز» للمؤسسة التي تستخدمه رؤية ما يحدث على شبكات الكمبيوتر الخاصة بها. إذ أدخل المتسللون رمزاً ضاراً في إصدارٍ محدّث من البرنامج يسمى «Orion». وقالت الشركة إن حوالي 18 ألف من عملائها قاموا بتثبيت تلك التحديثات الملوثة على أنظمتهم. وكان لهذه النسخة المُخترقة تأثيراً شامل، إذ يستمر ضررها في النمو إلى الآن مع كشف المعلومات الجديدة. إليك ما تحتاج لمعرفته حول اختراق «سولار ويندز»
الاختراق عبر تحديث البرنامج!
تمكّن القراصنة من الوصول إلى نظامٍ تستخدمه شركة «سولار ويندز» لتجميع التحديثات المتعلقة ببرنامج «Orion» الخاص بها، ذلك وفقاً لما أوضحته الشركة في بيانٍ مشترك مع هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية. ومن هناك، قاموا بإدراج تعليمات برمجية ضارة في تحديثات البرامج المشروعة. يُعرف هذا باسم هجوم

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.