Reading Time: 3 minutes

احتفلت منظمة الأمم المتحدة باليوم الدولي لنقاوة الهواء من أجل سماء زرقاء؛ والذي صادف أمس – الثلاثاء- تحت شعار «هواء صحي، كوكب صحي»، وأكدت الأمم المتحدة أن هذا الشعار يؤكد على الجوانب الصحية لتلوث الهواء، لا سيما بالنظر إلى جائحة كوفيد-19.

هواء نقي للإنسان والكوكب

ينصب تركيز هذا العام على إعطاء الأولوية للحاجة إلى هواء صحي للجميع، مع الحفاظ على نطاق واسع بما يكفي ليشمل القضايا الحاسمة الأخرى؛ مثل تغير المناخ وصحة الإنسان والكوكب، بالإضافة إلى أهداف التنمية المستدامة، ويُعتبر هذا اليوم بمثابة دعوة للعمل والمطالبة بحقنا في هواء نقي.

لخصت الأمم المتحدة آثار الهواء الملوث على حياتنا في نقطتين كالتالي:

الأثر الصحي:تخترق جزيئات التلوث الصغيرة التي لا تُرى الرئتين ومجرى الدم والجسم. هذه الملوثات مسؤولة عن حوالي ثلث الوفيات الناجمة عن السكتات الدماغية وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة وسرطان الرئة، فضلاً عن ربع الوفيات الناجمة عن الأزمات القلبية، بينما يتسبب الأوزون الموجود على مستوى سطح الأرض، والناتج عن تفاعل عديد الملوثات المختلفة في ضوء الشمس، هو كذلك سبب للربو وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة.

الأثر المُناخي:تعد ملوثات المناخ قصيرة العمر من بين الملوثات الأكثر ارتباطاً بكل من الآثار الصحية والاحترار قريب المدى لكوكب الأرض. وتبقى هذه الملوثات في الأجواء لمدة تصل إلى بضعة أيام أو حتى عدة عقود، لذلك فإن الحد منها قد يكون له فوائد صحية ومناخية فورية تقريباً لمن يعيشون في أماكن تنخفض فيها المستويات.

الحد من التلوث يجنّبنا الوفيات

يمثل تلوث الهواء الخطر البيئي الأكبر على الصحة البشرية، وإحدى أهم الأسباب التي يمكن تجنبها للوفيات والأمراض على الصعيد العالمي؛ حيث يعزى ما يُقدر بستة ملايين ونصف مليون حالة وفاة مبكرة في جميع أنحاء العالم إلى تلوث الهواء داخل المباني وخارجها؛ إذ تسلم بأن تلوث الهواء في البلدان النامية بوجه خاص يؤثر بشكل غير متناسب على النساء والأطفال وكبار السن ولا سيما ضمن الفئات السكانية ذات الدخل المنخفض التي تتعرض لمستويات عالية من تلوث الهواء المحيط وتلوثه داخل المباني نتيجة للطهي والتدفئة بوقود الحطب والكيروسين.

كما أنه يمثل مشكلةً عالميةً ذات آثار بعيدة المدى بسبب انتقاله لمسافات بعيدة؛ خصوصاً بدون تدخل حازم للتصدي له. ويُقدر بأن أعداد الوفيات المبكرة الناتجة عن تلوث الهواء المحيط ستشهد زيادة تتجاوز 50% بحلول عام 2050.

وتترتب على تلوث الهواء تكاليف مرتفعة على المجتمع بسبب آثاره الضارة على الاقتصاد وعلى إنتاجية العمل وتكاليف الرعاية الصحية والسياحة -بين أمور أخرى-؛ مشيرةً إلى الفوائد الاقتصادية للاستثمار في السيطرة على تلوث الهواء، ومدركةً بالتالي أنه يوجد أساس منطقي اقتصادي لاتخاذ التدابير، وأنه توجد بالفعل حلول فعالة من حيث التكلفة لمعالجة تلوث الهواء.

كما أن نوعية الهواء الرديئة تشكل تحدياً لجميع البلدان في سياق التنمية المستدامة، ولا سيما في المدن والمناطق الحضرية للبلدان النامية؛ حيث تكون مستويات تلوث الهواء أعلى من القيم الحدية العليا التي تحددها المبادئ التوجيهية لنوعية الهواء الصادرة عن منظمة الصحة العالمية

بعض ملوثات الهواء؛ مثل الكربون الأسود والميثان والأوزون السطحي، هي أيضاً من ملوثات مناخية قصيرة العمر وتتسبب في نسبة كبيرة من الوفيات الناجمة عن تلوث الهواء، فضلاً عن آثارها على المحاصيل؛ وبالتالي على الأمن الغذائي، وبأن تخفيضها يحقق فوائدَ مناخية.

اليوم الدولي لنقاوة الهواء من أجل سماء زرقاء

تدرك الأمم المتحدة ضرورة الحد بدرجة كبيرة من عدد الوفيات والأمراض الناجمة عن التعرّض للمواد الكيميائية الخطرة، وتلويث وتلوّث الهواء والماء والتربة، بحلول عام 2030، وكذلك الحد من الأثر البيئي السلبي الفردي للمدن؛ بما في ذلك عن طريق إيلاء اهتمام خاص لنوعية الهواء وإدارة نفايات البلديات وغيرها، بحلول عام 2030،

ولنقاوة الهواء أهمية لصحة الناس وحياتهم اليومية، وبوجه خاص إذا ما اعتبرنا أن تلوث الهواء هو أكبر خطر بيئي منفرد على صحة الإنسان وإحدى أسباب الوفاة والمرض الرئيسية التي يمكن تجنبها على الصعيد العالمي، فضلاً عن الأثر غير المتناسب الذي يخلفه تلوث الهواء على النساء والأطفال وكبار السن، كما يساورها القلق أيضاً إزاء الأثر السلبي لتلوث الهواء على النظم الإيكولوجية.

ويدرك المجتمع الدولي اليوم بأن تحسين نوعية الهواء يمكن أن يعزز التخفيف من آثار تغير المناخ وبأن جهود التخفيف من آثار تغير المناخ يمكن أن تؤدي إلى تحسين نوعية الهواء.