أفكار رئيسية حول ضبط استخدام الإنترنت:

يشعر الكثير منا أنه يتعين علينا الانخراط في الأنشطة عبر الإنترنت بدرجة ما لنؤدي وظائفنا بفعالية في عملنا وحياتنا الشخصية.
عندما يصبح استخدام الإنترنت إشكالياً أو مفرطاً، فنادراً ما يكون من الممكن التوقّف عنه – مثل إدمان المخدّرات.
يمكن أن يساعد التفكير العميق والهادف عند استخدام الإنترنت في التخفيف من استخدام الإنترنت الإشكالي.

هذا هو الجزء السادس من سلسلة «النجاح وعدم الاستسلام» مكونة من 9 أجزاء، تُنشر على مدار 9 أسابيع متتالية.
كيف ترتبط ظاهرة البخيل الذهني بالإدمان الرقمي؟ (كما أزعم في كتابي «محميّ: فن العيش الحر في العصر الرقمي»، فنحن لسنا مدمنين على الإنترنت؛ بل إن الإنترنت يسهّل إدماننا على سلوكيات أخرى ويقلل التكاليف الاجتماعية المرتبطة بها).
الامتناع عن استخدام الإنترنت ليس خياراً متاحاً
إن الانخراط بشكل قهري أو الإدمان على أي نشاط (على سبيل المثال: الألعاب،

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.