تنخفض كتلة العضلات الهيكلية مع تقدمنا في العمر، وتتراجع معها قوتنا وقدرتنا على الحركة شيئاً فشيئاً، مما قد يؤدي لإصابتنا بمرض شيخوخة العضلات أو ما يُدعى «الساركوبينيا». يصيب هذا المرض أكثر من 50 مليون شخصٍ فوق سن الخمسين في جميع أنحاء العالم، ويعد من العوامل المؤهبة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ووهن الجسم العام والإعاقة الجسدية، وعدم القدرة على الاعتماد على الذات وسوء نوعية الحياة عموماً. لذلك من المهم جداً الوقاية من هذا المرض أثناء الشيخوخة لتقليل التكلفة الشخصية والمجتمعية. تُعتبر العلاجات المتاحة حالياً لمرض الساركوبينيا محدودةً جداً، لذلك من الأفضل التدخل في وقتٍ مبكر قبل تفاقم أعراض المرض.…
look