يسبب الربو في الطفولة أعراضاً مزعجة تعيق حياة الطفل إذ تتداخل مع اللعب والرياضة والمدرسة والنوم. وقد يسبب الربو مضاعفات غير عكوسة في حال لم يُعالج بالشكل الصحيح نظراً لخصوصية مرحلة الطفولة التي تنمو فيها الطرق الهوائية والرئتين، لذا يواجه الأطفال تحديات فريدة حيث يعد الربو السبب الرئيسي لزيارات قسم الطوارئ والاستشفاء والغياب عن المدرسة. ومع ذلك ولسوء الحظ لا يمكن الشفاء من الربو في مرحلة الطفولة بشكل تام، إذ يمكن أن تستمر الأعراض حتى مرحلة البلوغ، ولكن مع العلاج المناسب يمكن السيطرة على الأعراض المصاحبة ومنع تلف رئتي الطفل الناميَتين، إذ يمكن أن تُحدث المعالجة غير التامة نقصاً دائماً…
look