لا يختلف البشر البدائيون عن البشر المعاصرين، حيث يمتلك الإنسان الحديث كما القديم قعساً قطنياً، وهو تحدب قطني أسفل الظهر يقاوم المنحنى الحدبي ويساهم في الانحناء الجيبي للعمود الفقري البشري. تطور هذا الانحناء لموازنة واستقرار الجذع المستقيم على القدمين والحوض والأطراف السفلية أثناء الحركة والسكون.
تنتشر الآلام الظهرية كأحد أشيع الشكاوى الطبية التي تتردد على العيادات في أيامنا هذه، ولا تخطئ أمهاتنا عندما يلقين اللوم على الجلوس المطول أمام شاشات التلفاز ويدعين أنه السبب وراء شكوانا، حيث أتى علم الأنثروبولوجيا، وهو علم تطور الإنسان، بنتائج تثبت صحة هذه الاتهامات المحقة.
اقرأ ايضاً: نعم، البشر مستمرّون في التطور
محتوى الدراسة
وجد فريق من علماء الأنثروبولوجيا في جامعة نيويورك من خلال دراسة مقارنة

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.