Reading Time: 4 minutes

يعاني مريض الحساسية -مهما كان سببها- من عدة أعراض، ويلجأ للطبيب أو الصيدلاني لتلقي العلاج المناسب، ولعلّ أشهر الأدوية التي تُوصف للتخلص من آثار الحساسية: الكلاريتين. تعرف على هذا الدواء واستخداماته وآثاره الجانبية وغيرها في مقالنا التالي.

ما هو دواء كلاريتين؟

الكلاريتين هو من مضادات الهيستامين، يعالج أعراض أمراض الحساسية مثل حمى القش وغيرها. توجد منه عدة أشكال: كلاريتين أقراص، وكلاريتين شراب، وكلاريتين أقراص قابلة للمضغ. يُعطى للكبار والصغار؛ لكن بجرعة محددة تناسب كل فئة عمرية. يُؤخذ بوصفة طبية، وعند تناوله من دون وصفة طبيب يجب قراءة الوصفة المرفقة في العلبة جيداً.

اقرأ أيضاً: الحساسية: ما هي؟ وما أسبابها وأنواعها؟ 

التركيبة الدوائية والأسماء التجارية

الكلاريتين هو اسم تجاري؛ لكن مادة الدواء الفعالة ضمنه تسمى لوراتيدين، و صيغتها الجزيئية الكيميائية «C22H23ClN2O2». 

توجد عدة أسماء تجارية مختلفة للأدوية التي تحتوي مادة لوراتيدين، يمكن تناولها بدل الكلاريتين؛ مثل:

  • لورين.
  • لوراتان. 
  • لورانو.
  • الرجيراز.

استخدامات الكلاريتين

Shutterstock.com/Darryl Brooks

يعالج هذا الدواء أعراض أمراض الحساسية؛ مثل حمى القش وغيرها، وتشمل هذه الأعراض الحكة، وسيلان الأنف، والعينين المائيتين، و العطس. كما أنه يُستخدم لتخفيف الحكة الناتجة عن خلايا النحل (الشرى)؛ لكن لا يُستخدم الكلاريتين في علاج الارتكاس التحسسي الخطير (الحساسية المفرطة). 

إذا كنت تستخدم الدواء بدون وصفة طبية للعلاج الذاتي، فاقرأ جميع الإرشادات المكتوبة في الوصفة المرفقة مع العبوة، قبل تناول هذا الدواء، أما إن كنت تستخدمه بوصفة لطبيب، فاتبع تعليماته جيداً.

يؤخذ هذا الدواء عن طريق الفم بعد الطعام أو بدونه، عادةً ما يؤخذ مرةً واحدةً في اليوم ما لم يقل الطبيب غير ذلك. إذا كنت تستخدم الأقراص القابلة للمضغ؛ عليك مضغ كل قرص جيداً قبل ابتلاعه. إذا كنت تستخدم عبوات الشراب لهذا الدواء؛ خذ الجرعة مقاسة بعناية بملعقة مدرّجة، وليس باستخدام ملعقة عادية.

تعتمد الجرعة المأخوذة من الدواء على عمر المريض وحالته الصحية واستجابته للعلاج، لذلك يجب عدم زيادة الجرعة أو الإنقاص منها، أو أخذ جرعة غير مناسبة لعمر المريض. ويجب مراجعة الطبيب إذا لم تتحسن أعراض الحساسية بعد 3 أيام من العلاج، أو إذا استمرت حساسية خلايا النحل (الشرى) لديك لأكثر من 6 أسابيع. 

اقرأ أيضاً: باراسيتامول: حقائق عن المسكن الأكثر شهرة في العالم

التفاعلات الدوائية

قد يتفاعل الكلاريتين مع الأدوية الأخرى التي تتناولها؛ ما قد يغيير فعالية الدواء، أو يزيد احتمالية حدوث آثار جانبية خطيرة. على الرغم من ذلك؛ لا تبدأ أو توقف أو تغيير جرعة أيٍ من أدويتك بدون موافقة طبيبك. ويِمنع تناول هذا الدواء إن كنت تتحسس من مادته الأساسية اللوراتادين، أو من مادة الديسلوراتادين، فهما مادتان متشابهتان، ولا تُستخدمان سويّاً. وقد يحتوي هذا المنتج على مكونات غير نشطة، يمكن أن تسبب الحساسية أو مشاكل أخرى.

إذا كنت تستخدم الإبينفرين لعلاج تفاعلات الحساسية، فاحمل معك حقنة الإبينفرين دائماً ولا تستخدم الكلاريتين معه أو بديلاً عنه، كما لا يُستَخدم بديلاً عن الأدرينالين، ولا تُستخدم الأقراص مع الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 سنوات ما لم يسمح الطبيب بذلك. أما الشراب السائل أو الأقراص القابلة للمضغ، لا تُعطى للأطفال دون عمر السنتين بلا وصفة طبية.

قد يتداخل هذا الدواء مع بعض الاختبارات مثل اختبار حساسية الجلد؛ مما قد يتسبب في نتائج اختبار خاطئة، لذا عليك اخبار موظفي المختبر والأطباء بأنك تتناول هذا الدواء.

إذا تناول المريض جرعةً زائدةً، فقد يتسبب له ذلك بالنعاس الشديد؛ لكن إذا ظهرت عليه أعراض الٱغماء أو صعوبة في التنفس، فيجب الاتصال بالإسعاف. وإذا فاتتك جرعة؛ خذها عندما تتذكرها؛ لكن إذا تذكرتها في وقت قريب من الجرعة التالية، فتجاوز الجرعة الفائتة، وخذ الجرعة اللاحقة في وقتها، ولا تضاعف الجرعة لتعويض الفائتة.

اقرأ أيضاً: أوجمنتين: ماذا تعرف عن واحد من أشهر المضادات الحيوية

الأضرار التي يمكن أن تنجم عن استخدام الكلاريتين

Shutterstock.com/Eric Glenn

لا يجب أخذ هذا الدواء دون استشارة الطبيب خاصةً إذا كنت تعاني من أمراض الكلى، وأمراض الكبد، أما عند الحامل، فيجب استخدام هذا الدواء فقط عند الحاجة إليه بوضوح، وبوصفة الطبيب حصراً، أما في حالة المُرضع، يمكن أن تنتقل مادة الدواء إلى حليب الثدي، لكنها لا يمكن أن تؤذي الرضيع.

وقد يحتوي الشكل السائل من الدواء أو الأقراص القابلة للمضغ على السكر و / أو الأسبارتام، لذا عليك الحذر إذا كنت تعاني من مرض السكري، أو بيلة الفينيل كيتون، أو أية حالة أخرى تتطلب منك الحد أو تجنب هذه المواد في نظامك الغذائي. 

اقرأ أيضاً: ما هي الأدوية الأفضل للحساسية؟

الآثار الجانبية

عادةً لا يكون لهذا الدواء أية آثار جانبية. إذا ظهر على المريض أي آثار غير عادية؛عليه الاتصال بالطبيب أو الصيدلي على الفور. من النادر حدوث رد فعل تحسسي خطير للغاية تجاه هذا الدواء؛ لكن إن حدث يظهر الطفح الجلدي، والحكة أو التورّم (خاصةً في الوجه أو اللسان أو الحلق)، ودوار شديد، وصعوبة في التنفس. في هذه الحالة يجب طلب المساعدة الطبية على الفور. 

لا يسبب الكلاريتين النعاس عادة عند استخدامه بالجرعات الموصى بها. ومع ذلك؛ يُفضل عدم قيادة السيارة أو القيام بأي نشاط يتطلب اليقظة حتى تتأكد من أنه يمكنك القيام بهذه الأنشطة بأمان.

إذا كنت تعاني من خلايا النحل (الشرى)، ووصف لك الطبيب هذا الدواء؛ أخبره على الفور إذا كان لديك أي من هذه الأعراض الأخرى لأنها قد تكون علامات على حالة أكثر خطورةً: لون غير عادي، وخلايا متقرحة، أو أنها لا تسبب حكة.

قد يكون كبار السن أكثر حساسيةً للآثار الجانبية لهذا الدواء؛ وخاصةً النعاس أو الارتباك؛ مما يزيد من خطر سقوطهم. 

اقرأ أيضاً: عقار أوريبلكس: لتعويض نقص فيتامين ب واستخدامات أخرى