عندما منحت منظمة الصحة العالمية الموافقة على لقاح الملاريا لأول مرة في أكتوبر/تشرين الثاني 2021، تم اعتبار هذا الإنجاز مفصلياً. وقال "تيدروس أدهانوم غيبريسوس"، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية في تصريح في أكتوبر/تشرين الثاني من ذلك العام: "هذه لحظة تاريخية".
يعِد مطورو اللقاح الذي أُطلق عليه اسم "آر تي إس، إس" بأنه سيقلل من معدل إصابات الملاريا الشديدة بنسبة 30% لدى الأطفال الذين سيتلقونه. وقدّر فريق من الباحثين في 2020 أن هذا اللقاح قد يقي من 3-10 ملايين حالة إصابة بالملاريا بالإضافة إلى أنه سينقذ حياة 14000-51000 طفل صغير السن كل عام اعتماداً على انتشاره.
المكون الأساسي للقاح الملاريا مُكتشف منذ 35 عاماً؟
لكن ما لا يتم ذكره عند الحديث عن هذا اللقاح الرائد هو أن المكون الأساسي فيه تم اكتشافه من 35 عاماً، وأن الباحثين كانوا يعرفون منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي أن هذه التركيبة فعالة نوعاً ما في الوقاية من الملاريا على الأرجح.
في الوقت الذي تم فيه

أدخل بريدك الإلكتروني واقرأ المقال مجاناً

أنشئ حساباً مجاناً واقرأ مقالتين مجاناً كل شهر من أوسع تشكيلة محتوى أنتجته ألمع العقول العالمية والعربية.