Reading Time: 4 minutes

مرض السكري مرض مزمن يمكن أن يؤدي إلى العديد من المضاعفات؛ لكن يمكنك التحكم فيه وضبطه، والتنبؤ بمضاعفاته قبل أن تحدث، والحصول على العلاج المناسب؛ وذلك عن طريق اختبار بقياس ما يعرف باسم السكر التراكمي في الدم. 

ما هو السكر التراكمي؟

يُعرف السكر التراكمي أيضاً بالهيموغلوبين السكري، أو الخضاب السكري، ويرمز له بالرمز HbA1C، وهو اختبار دم خاص بداء السكري. يُعد المعيار الذهبي لتشخيص مرض السكري، ويُظهر ما إذا كان العلاج المُتبع مع المريض ناجحاً، ويعبر عن حالة المريض جيداً، فهو يوفر معلومات حول متوسط ​​مستويات السكر في الدم لدى الشخص خلال المدة التي تتراوح من شهرين إلى ثلاثة أشهر قبل تاريخ الاختبار. 

يمكنه اختبار مرض السكري من النوع الأول والنوع الثاني؛ ولكن ليس سكري الحمل، كما يمكن أن يتنبأ الاختبار أيضاً باحتمالية إصابة شخص ما بمرض السكري. يقيس الاختبار مقدار سكر الغلوكوز المرتبط بالهيموغلوبين؛ وهو البروتين الموجود في خلايا الدم الحمراء، وكلما زاد مستوى الغلوكوز المرتبط بالهيموغلوبين، ارتفع السكر التراكمي. كما يجب أخذ وجود حالات سرسرية تؤثر على قيمته؛ مثل فقر الدم الناجم عن نقص الحديد، واضطرابات الدم الأخرى التي تؤثر على خلايا الدم الحمراء، بعين الاعتبار.

اقرأ أيضاً: مرض السكري: دليلك للتعرف عليه والوقاية منه

أعراض ارتفاع السكر التراكمي

بما أن السكر التراكمي يقيس نسبة السكر في الدم على مدى ثلاثة أشهر، فإن أعراض ارتفاعه هي ذاتها أعراض ارتفاع السكر في الدم. تشمل هذه الأعراض:

  • زيادة العطش.
  • زيادة التبول.
  • تشوش الرؤية. 
  • التعب والإرهاق.
  • جفاف الفم.
  • الإعياء.

الفرق بين السكر التراكمي والسكر الصيامي

لا يشترط اختبار السكر التراكمي أن تكون صائماً كاختبار السكر الصيامي العادي، ويتميز بأنه يعطي صورة لمستويات السكر في الدم على مدى أسابيع إلى شهور بدلاً من قيمة السكر في لحظة القياس فقط؛ مثل السكر الصيامي، ويمكن القيام به في أي وقت من اليوم؛ مما يسهل على الأطباء إعطاء وإجراء تشخيص دقيق لمرض السكري.

معدل السكر التراكمي الطبيعي

السكر التراكمي

Shutterstock.com/Jarun Ontakrai

يعبر عن السكر التراكمي بنسبة مئوية، ونقول أن النسبة طبيعية عندما تكون أقل من 5.7%. إما إذا كانت بين 5.7 و 6.4%، فذلك يعني أنك معرض لخطر الإصابة بالسكري من النمط 2 في غضون 10 سنوات؛ ولكن يمكنك اتخاذ خطوات للوقاية منه أو تأخير الإصابة به، وفي هذه الحالة؛ يُفضل إعادة الاختبار كل عام.

أما إذا كانت نسبة السكر التراكمي في الدم أعلى من  6.5%، تؤكد إصابتك بالسكري من النمط 2. يجب عليك محاولة إبقاء نسبة السكر التراكمي أقل من 7% لتقليل خطر حدوث مضاعفات، تتمثل هذه المضاعفات بـ:

  • الأمراض القلبية الوعائية؛ مثل السكتة الدماغية و النوبات القلبية.
  • أمراض الكلية.
  • تلف الأعصاب.
  • تلف العين الذي قد يؤدي إلى العمى.
  • خدر وقلة الإحساس في القدمين نتيجة تلف الأعصاب.
  • تباطؤ التئام الجروح والعدوى.

اقرأ أيضاً: العلماء يرصدون وجود خلايا مسببة لمرض السكري في البنكرياس

كيفية خفض السكر التراكمي

السكر التراكمي

Shutterstock.com/goffkein.pro

لخفض نسبة السكر التراكمي؛ من الواجب على المريض اتباع نظام غذائي صحي مناسب لمرضى السكري، وممارسة التمارين الرياضية والحصول على الأدوية والعلاج المناسب.

ممارسة الرياضة

يوصي الأطباء مرضى السكري بممارسة التمارين الرياضة لمدة 150 إلى 300 دقيقة اسبوعياً، وتتمثل التمارين برياضة المشي والتمارين الأُخرى المعتدلة. يمكن للمرضى أيضاً ممارسة الأنشطة الروتينية؛ مثل الأعمال المنزلية والبستنة وغيرها، فهذه الأعمال يمكن أن تزيد حركة المريض اليومية، كما يجب على المريض تخفيض وزنه أو الحفاظ على وزن معين يحدده الطبيب حسب الحالة.

الأدوية

إذا وُصف الأنسولين للمريض، عليه أن يأخذ الجرعات التي يحددها الطبيب بانتظام، مع مراقبة نسبة السكر الصيامي في الدم، و إخبار الطبيب بأية ارتفاعات زائدة لإجراء أية تغييرات ضرورية، وتناول الأدوية المنظمة للسكر.

النظام الغذائي

من المهم اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات والسعرات الحرارية؛ وهو أمر مهم للتحكم في نسبة السكر في الدم، ويجب أن تكون السعرات الحرارية التي تتناولها أقل من تلك التي تحرقها. يفضَّل اختيار الأطعمة التي تحتوي على نسبة أقل من الدهون المتحولة والسكريات المضافة، والتقليل من تناول الأطعمة المصنعة، والملح. من المفيد اختيار الأطعمة النباتية التي تحتوي الكربوهيدرات الصحية، والغنية بالعناصر الغذائية؛ مثل الفواكه والخضراوات الطازجة؛ بدلاً من تجنب تناول الكربوهيدرات.

وصفة تخفض السكر التراكمي

السكر التراكمي

Shutterstock.com/Chinnapong

إن أفضل وصفة لتقليل نسبة السكر التراكمي في الدم هي الوصفة منخفضة الكربوهيدرات والدهون غير الصحية، والحاوية على واحد أو أكثر من العناصر التالية:

البروكلي والقرنبيط

يحتوي كل منهما على مركب يسمى السلفورافان الذي له خصائص مخفضة للسكر في الدم ويزيد حساسية الجسم للأنسولين. يُفضل تناولها نيئةً أو مطبوخةً قليلاً.

المأكولات البحرية

توفر المأكولات البحرية؛ بما في ذلك الأسماك والمحار، مصدراً مهماً للبروتين والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة التي قد تساعد في تنظيم مستويات السكر في الدم.

اليقطين

يتميز اليقطين بغناه بالألياف ومضادات الأكسدة، وهو خيار رائع لتنظيم نسبة السكر في الدم، بالإضافة لاحتوائه على الدهون والبروتينات الصحية.

البامية

البامية مصدر غني بمركبات خفض نسبة السكر في الدم؛ مثل مضادات الأكسدة الفلافونويدية، التي تساعد على تقليل نسبة السكر في الدم عن طريق تثبيط بعض الإنزيمات.

البقوليات

البقوليات؛ وأهمها العدس والفول والفاصولياء، غنية بالعناصر الغذائية؛ مثل المغنيزيوم والألياف والبروتين، التي يمكن أن تساعد في خفض نسبة السكر في الدم، وهي غنية بالألياف القابلة للذوبان والنشاء؛ مما يساعد على إبطاء عملية الهضم وسرعة امتصاص السكر في الدم.

الأفوكادو  

بالإضافة إلى طعمه اللذيذ؛ يقدم الأفوكادو فوائد كبيرةً في تنظيم نسبة السكر في الدم، وهو غنية بالدهون الصحية والألياف والفيتامينات والمعادن، وقد ثبت أن إضافته إلى الوجبات تحسن مستويات السكر في الدم.

الشوفان

قد يساعد تضمين الشوفان في نظامك الغذائي في تحسين مستويات السكر في الدم، بسبب محتواه العالي من الألياف القابلة للذوبان؛ والتي ثبت أن لها خصائص كبيرة في خفض نسبة السكر في الدم.

الحمضيات

أظهرت الأبحاث أن الحمضيات تساعد في تقليل مستويات السكر في الدم، وهي لا تؤثر على نسبة السكر في الدم مثل أنواع الفواكه الأخرى مثل البطيخ والأناناس. الفواكه الحمضية؛ مثل البرتقال والجريب فروت، مليئة بالألياف، وتحتوي على مركبات نباتية؛ مثل نارينجين؛ وهو مركب له خصائص قوية مضادة لمرض السكر.

الزبادي

الزبادي من منتجات الألبان المخمرة التي قد تساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم، وتحسين مستويات الأنسولين.

البيض

يوفر البيض مصدراً غنياً بالبروتين والدهون الصحية والفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، بالإضافة إلى قدرته على التحكم في نسبة السكر في الدم، فضلاً عن تحسين حساسية الأنسولين.

اقرأ أيضاً: فاكهة وخضار وبذور: هذه الأطعمة تخفض السكر في الدم

هل المشي يخفض السكر التراكمي؟

من المهم ممارسة التمارين الرياضية لخفض السكر التراكمي، وتعتبر رياضة المشي مفيدة جداً. عليك بالمشي لمدة 20 دقيقة بعد الغداء؛ أي ما مجموعه حوالي 150 دقيقة أسبوعياً. يجب أن يكون المشي مرافقاً لممارسة تمارين رياضية أخرى، وفي حال عدم القدرة على ممارسة الرياضية؛ يكون المشي أفضل من لا شيء على الإطلاق.